الأسد لرئيسي: نؤكد ضرورة إسناد المقاومة ومحاسبة "إسرائيل"

الرئيسان السوري بشار الأسد والإيراني إبراهيم رئيسي يناقشان العدوان الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق، في اتصال هاتفي.

  • الأسد ورئيسي: لضرورة إسناد المقاومة وتعزيز علاقات البلدين لمواجهة جرائم الاحتلال
    الرئيس السوري بشار الأسد مستقبلاً الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في العاصمة السورية دمشق (، أرشيف، أ ف ب)

أجرى الرئيسان السوري بشار الأسد والإيراني إبراهيم رئيسي اتصالاً هاتفياً، الثلاثاء، تناولا خلاله العدوان الإسرائيلي الذي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق. 

وأكد الأسد أن الاحتلال يبحث، عبر هذه الجريمة، عن "مفر للخروج من المأزق الذي يقع فيه أمام المقاومة في غزة، مشدداً على ضرورة إسناد المقاومة ومحاسبة هذا الكيان. 

وقال إنّ هذه الجريمة غير المسبوقة ليست مجرد انتهاك للقوانين الدولية، بل تُظهر قمة الوقاحة والانحطاط الأخلاقي للكيان الإسرائيلي، مشيراً إلى أنها تأتي ضمن سلسلة جرائمه في فلسطین ولبنان وسوريا.  

وخلال الاتصال، عزّى الأسد إيران شعباً وحكومة بشهادة العميد محمد رضا زاهدي وعدد آخر من المستشارين العسكريين. 

من جانبه، أكد رئيسي أن هذا الهجوم يعكس مدى عجز الاحتلال في مواجهة المقاومة، مشدداً على أن الكيان وداعميه سينالون عقوبة حتمية على جرائمهم الوحشية في غزة. 

ولفت رئيسي إلى أنه عقب هذا الاعتداء أدرك الجميع في العالم أنّ "إسرائيل" لا تحترم أي قوانين ومعاهدات دولية، ولا تلتزم الأُسس الإنسانية، بينما تواصل الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية الأخرى دعمها بالمال والسلاح.  

في مقابل ذلك، أدى العميد الشهيد محمد رضا زاهدي، الذي ارتقى في العدوان الإسرائيلي، دوراً كبيراً خلال فترة طويلة من الزمن لحماية القيم والمبادئ الإنسانية، وفق ما أكد رئيسي. 

وأشار الرئيس الإيراني، في الاتصال، إلى أن دماء زاهدي ستعزز العلاقات العميقة بين إيران وسوريا، مشدداً على ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي بين البلدين لمواجهة جرائم هذا الكيان. 

وقال رئيسي إنّ تقاعس عدة دول عربية ومواقفها الضعيفة حالت دون اتخاذ موقف موحد ومنسجم بين الدول الإسلامية ضد "إسرائيل"، الأمر الذي جعلها أكثر جرأة ووقاحة في ارتكاب الجرائم. 

وفي تصريح للميادين، عقب العدوان أمس، أكد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أنّ "إسرائيل لا تستطيع أن تؤثر في العلاقات السورية - الإيرانية".

اقرأ أيضاً: استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق.. قراءة في التداعيات

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.