حماس تشيد بدفاع إردوغان عن الشعب الفلسطيني: صوت جريء إلى جانب غزة

حركة "حماس" تشيد بتصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم، التي جدّد فيها مواقفه في مواصلة دفاعه عن الشعب الفلسطيني.

  • حماس تشيد بدفاع الرئيس أردوغان عن الشعب الفلسطيني
    الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أرشيفية)

أشادت حركة "حماس"، اليوم الأربعاء، بتصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، التي "جدّد فيها مواقفه في مواصلة دفاعه عن الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع من أجل تحرير أرضه واستقلاله".

وعبّرت الحركة عن بالغ تقديرها واعتزازها "لتأييده الشجاع للحركة ومشروعها المقاوم في فلسطين، حين شبّه دور القوات الوطنية التركية إبَّان حرب الاستقلال بدور حركة حماس في نضالها الحالي، دفاعاً عن الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدّساته".

واعتبرت حماس أنّ "هذه التصريحات الشجاعة والمواقف المشرّفة للرئيس إردوغان، تجسّد الموقف التاريخي والأصيل للشعب التركي الشقيق، وسيحفظها شعبنا في مسيرة نضاله، صوتاً جريئاً في الوقوف مع أهلنا في قطاع غزّة، ودعم حق شعبنا في تحرير أرضه والعودة إليها وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

وكان الرئيس التركي قد أكد، في كلمة خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزبه "العدالة والتنمية"، سابقاً اليوم، أنه سيواصل الدفاع عن نضال فلسطين، ويكون "صوت شعبها المظلوم".

وقال إردوغان، بحسب وكالة الأناضول التركية: "سأواصل الدفاع عن النضال الفلسطيني، وسأكون صوت الشعب الفلسطيني المظلوم ما أعطاني الله الحياة، حتى لو تركت وحدي".

وشدّد على أنه لا يمكن لأحد التشكيك في مواقفه الحساسة تجاه فلسطين، مضيفاً: "حياتنا اكتسبت مغزى مع القضية الفلسطينية".

وأشار إلى أنه "لا فرق بين القوات الوطنية التركية إبان حرب الاستقلال وحركة حماس اليوم"، مؤكداً أنه يدرك ثمن ذلك.

وأردف إردوغان بالقول: "قد لا نتمكّن من شرح بعض ما قمنا به، لكن من يشككون بحساسيتنا تجاه فلسطين سيشعرون بالعار عاجلاً أم آجلاً، وسيرون حجم الظلم الذي ارتكبوه بحقّنا".

في غضون ذلك، أفاد مراسل الميادين في تركيا بأنّ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، سيزور تركيا نهاية الأسبوع الحالي للقاء الرئيس التركي.

اقرأ أيضاً: تركيا تفرض قيوداً على الصادرات إلى "إسرائيل" إلى حين وقف إطلاق النار في غزة

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.