في طوفان الضفة.. مقاومون يوقعون جرّافة عسكرية إسرائيلية بكمينٍ مُحكم في طوباس

قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفّذ سلسلة اقتحاماتٍ وحملات دهم في الضفة الغربية وتشنّ حملة اعتقالات واسعة.

  • مقاومون يتصدون لقوات الاحتلال الإسرائيلي في طوباس (تواصل اجتماعي)
    مقاومون يتصدون لقوات الاحتلال الإسرائيلي في طوباس (تواصل اجتماعي)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، عدّة مناطق في الضفة الغربية وشنّت حملة اعتقالات واسعة.

وتصدّى مقاومون فلسطينيون لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي توغّلت في مدينة طوباس شمالي الضفة الغربية، واستهدفوها برشقات من الرصاص.

وأفادت وكالة "وفا" الفلسطينية بأنّ قوات الاحتلال اقتحمت المدينة من مدخلها الجنوبي، وانتشرت في عدّة أحياء، ودهمت منزلاً.

بدورها، أعلنت "سرايا القدس -كتيبة طوباس" أنّها أوقعت جرّافة عسكرية إسرائيلية في كمينٍ مُحكم عند جامعة القدس المفتوحة في مدينة طوباس.

في الخليل، قامت جرّافات الاحتلال الإسرائيلي بهدم منزلي عائلتي منفذي عملية "رعنانا" محمود علي زيدات وأحمد محمد زيدات في بني نعيم شرقي المدينة.

واعتقلت قوات الاحتلال  الأسير المحرر محمد وحيد أبو مارية من بلدة بيت أمر شمال الخليل.

في نابلس، اقتحمت قوات الاحتلال قرية روجيب شرقي المدينة، وكذلك اقتحمت بلدة عقربا جنوبي المدينة، واعتقلت الشاب صالح لؤي، كما دهمت منزلاً لعائلة أبو حويلة خلال اقتحام قرية روجيب شرقي المدينة، وأيضاً اعتقلت الشابين ضياء أبو حمد ومحمود يحيى بعد دهم منزله في بلدة عصيرة القبلية جنوبي نابلس.

في طولكرم، اقتحمت قوات الاحتلال المدينة ودهمت محال تجارية.

في بيت لحم، شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات في بلدة تقوع جنوبي شرقي المدينة، واعتقلت عدّة شبّان، عُرف منهم مهدي خالد حميد وسميح سليم صباح وأحمد إبراهيم صباح.

وانتشر مستوطنون مسلحون في عين أبوس قرب بلدة حوارة بحماية قوات الاحتلال، واعتدوا على سيارات الفلسطينيين.

وتشهد الضفة الغربية حالة اشتباك يومي ومستمر منذ بدء العدوان الإسرائيلي الجاري على قطاع غزة، إذ تتعرض بلدات ومدن الضفة لاقتحامات يومية تتخللها اعتقالات متعددة. وغالباً ما ينجم عنها عدد من الشهداء والجرحى يومياً.

اقرأ أيضاً: هيئة شؤون الأسرى: ارتفاع عدد المعتقلين في الضفة الغربية إلى 8270 منذ 7 أكتوبر

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.