غرناطة يصعق برشلونة

برشلونة يخسر أمام مضيفه غرناطة 0-2 وأتلتيكو مدريد يتعادل أمام ضيفه سلتا فيغو 0-0 في المرحلة الخامسة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

لعب ميسي شوطاً واحداً (أ ف ب)
لعب ميسي شوطاً واحداً (أ ف ب)

عاش برشلونة خيبة جديد حيث تأكّدت الانطلاقة السيئة لحامل اللقب في الدوري الاسباني لكرة القدم، بعد خسارته الثانية في خمس مباريات أمام مضيفه غرناطة 0-2 في الأندلس، في مباراة خاض فيها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي شوطاً واحداً.

فبعد سقوطه افتتاحاً على أرض أتلتيك بلباو، ثم تعادله مع أوساسونا في المرحلة الثالثة، خسر برشلونة نقطته الثامنة على أرض غرناطة الصاعد من الدرجة الثانية الذي حقق فوزه الثالث توالياً، وتصدّر الترتيب مؤقتاً بفارق الأهداف عن كل من اشبيلية الذي يستقبل ريال مدريد اليوم الأحد في مباراة قمة، وأتلتيكو مدريد.

ولا يقتصر تراجع برشلونة على الساحة المحلية، فقد نجا من الخسارة أمام بوروسيا دورتموند في دوري أبطال اوروبا منتصف الاسبوع، حيث كان الفريق الألماني الطرف الأفضل وأهدر ركلة جزاء.

وبدا برشلونة شبحاً للفريق الذي هيمن على الليغا في الموسم الماضي، وعاجزاً على ملعب الفريق الصاعد من الدرجة الثانية "نويفو لوس كارمينيس".

وتأخّر برشلونة باكراً بعد خطأ دفاعي من جونيور فيربو بهدف النيجيري رامون عزيز الذي تابع برأسه في المرمى الخالي كرة عرضية فوق الحارس الألماني مارك-أندريه تير-شتيغن (2)، فدفع المدرب إرنستو فالفيردي بين الشوطين بميسي، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، واليافع أنسو فاتي (16 عاماً) من غينيا بيساو بعد تألقه في المباريات الأخيرة.

وفي ظل بحث برشلونة مع قائده ميسي عن هدف التعادل، حصل المضيف على ركلة جزاء، ترجمها ألفارو فاديو بنجاح (66).

وهذه أول مرة منذ أيار/مايو 2009، يتلقى برشلونة هدفين أو أكثر في أربع مباريات متتالية من الدوري.

ولم ينجح برشلونة في تحقيق الفوز خارج ملعبه في مباراة رسمية منذ نيسان/ أبريل الماضي، ولا يزال عاجزاً عن إظهار شخصيته الهجومية المعهودة منذ استقدام الفرنسي أنطوان غريزمان من أتلتيكو مدريد، وكان مجدداً دون أفكار أمام فريق كان يتفنن سابقاً في تحقيق الانتصارات السهلة في مواجهته.

 

أتلتيكو يخفق ايضاً

وخطا أتلتيكو مدريد دعسة ناقصة جديدة بعد تعادله سلباً مع ضيفه سلتا فيغو، فاخفق في اعتلاء الصدارة مؤقتاً.

وهذه ثالث مباراة متتالية يعجز فيها فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني عن تحقيق الفوز في جميع المسابقات، علماً بأنه استهلّ الدوري مع 3 انتصارات متتالية وضعته على رأس الترتيب.

على ملعب "متروبوليتانو" حرم روبن بلانكو حارس فيغو المضيف من هز شباكه، ليخسر النقاط للاسبوع الثاني توالياً بعد سقوطه أمام ريال سوسييداد.

ولم يكن اليافع البرتغالي جواو فيليكس (19 عاماً) موفّقاً في المباراة برغم عدة فرص سنحت له.

وترك فيليكس مكانه في آخر ثلث ساعة للمهاجم ألفارو موراتا العائد من إصابة ولم يكن أيضاً موفّقاً.