الجدل مستمرّ حول أولمبياد طوكيو

أولمبياد طوكيو 2020 بين إصرار اللجنة الأولمبية الدولية والمسؤولين اليابانيين وانتقاد الرياضيين.

  • الجدل مستمرّ حول أولمبياد طوكيو
    انتقد الرياضيون تنظيم الأولمبياد في موعده

يستمرّ الجدل حول إقامة أولمبياد طوكيو 2020 في موعده أو تأجيله بسبب فيروس "كورونا" في وقت تقرّر تأجيل كأس أوروبا 2020 و"كوبا أميركا 2020" حتى صيف 2021.

وانتقد رياضيون إصرار اللجنة الأولمبية الدولية والمسؤولين اليابانيين على إصرارهم إقامة الدورة في موعدها رغم تفشّي فيروس "كورونا".

ورداً على ذلك، اعتبرت اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الأربعاء أن أي حل بشأن مصير أولمبياد طوكيو المقرّر في صيف العام الحالي "لن يكون مثالياً".

وقال متحدّث باسم اللجنة في بيان: "هذا وضع استثنائي يتطلّب حلولاً استثنائية. اللجنة الأولمبية الدولية ملتزمة إيجاد حلّ يتسبّب بأقل تأثير سلبي على الرياضيين، مع الحفاظ على نزاهة الدورة وصحّة الرياضيين".

واعتبر المتحدّث أن "أي حلّ لن يكون مثالياً في هذا الوضع، ولهذا نحن نعوّل على مسؤولية الرياضيين وتضامنهم".

وفي يوم إعلان تأجيل كأس أوروبا و"كوبا أميركا" أمس الثلاثاء، أصدرت اللجنة الأولمبية الدولية بياناً أكّدت فيه أنها لا ترى حاجة حالياً لقرارات "جذرية" بشأن أولمبياد طوكيو، والذي يصرّ المسؤولون اليابانيون أيضاً على تأكيد الاستعداد لانطلاقه في الموعد المحدّد.

وجاءت الانتقادات حتى من داخل اللجنة الأولمبية الدولية مع اعتبار المسؤولة فيها الكندية هايلي ويكنهايزر، أن "هذه الأزمة هي أكبر حتى من دورة الألعاب الأولمبية" التي تُعد أكبر حدث رياضي في العالم، ويشارك فيها كل أربعة أعوام آلاف الرياضيين وملايين المشجعين.

وبدأت الشكوك تتزايد في الأيام الماضية بشأن انطلاق الألعاب في موعدها، حتى من قبل اليابانيين أنفسهم. وأظهر استبيان للرأي أجرته وكالة "كيودو" للأنباء ونشرت نتائجه أول من أمس الإثنين، أن 69,9 بالمئة من أصل ألف مشارك في الاستبيان، يرون أن طوكيو لن تكون قادرة على إقامة الألعاب في موعدها.