ميهايلوفيتش يتعافى من كورونا

مدرّب فريق بولونيا سينيسا ميهايلوفيتش يعاود نشاطه بعد تعافيه من فيروس كورونا.

  • سينيسا ميهايلوفيتش
    سينيسا ميهايلوفيتش

تعافى المدرب الصربي لفريق بولونيا الإيطالي سينيسا ميهايلوفيتش من فيروس كورونا وعاود نشاطه، وذلك بعد أسبوعين من الحجر الصحي إثر إصابته بالوباء بعد عودته من عطلته في سردينيا.

وأعلن النادي الإيطالي في بيان: "نظراً للنتيجة السلبية للفحصين الأخيرين، بإمكان سينيسا ميهايلوفيتش أن يعاود نشاطه بشكل عادي".

وكانت هناك خشية من تدهور الوضع الصحي للصربي البالغ 51 عاماً، لاسيما أنه كان مصاباً بسرطان الدم.

ولم تظهر أعراض فيروس كورونا على لاعب روما وسمبدوريا ولاتسيو وإنتر ميلانو السابق، ولكن بسبب البروتوكول المتّبع في كرة القدم الإيطالية توجّب عليه أن يبقى في الحجر الصحي لفترة اسبوعين، ما حرمه من متابعة تمارين فريقه تمهيداً لعودة منافسات الـ "سيري أ" في 21 أيلول/سبتمبر الحالي حيث يستهلّ بولونيا مشواره خارج ملعبه بلقاء صعب أمام ميلان.

وسبق لميهايلوفيتش أن غاب عن استعدادات الفريق لانطلاق الموسم الماضي بعد تشخيص إصابته بسرطان الدم، وقد أجرى عملية زرع نخاع العظم.

وقرّر بولونيا في حزيران/يونيو الماضي مكافأة الصربي بتمديد عقده حتى 2023 بعد أن أصرّ على مواصلة مهامه رغم المرض.