قمّة مخيّبة بين يونايتد وتشلسي... وليفربول يفوز بصعوبة

مانشستر يونايتد يتعادل أمام تشلسي 0-0 وليفربول يفوز على شيفيلد يونايتد 2-1، في الدوري الإنكليزي.

  • بقي ليفربول من دون خسارة على ملعبه للمباراة الـ62 توالياً
    بقي ليفربول من دون خسارة على ملعبه للمباراة الـ62 توالياً

حسم التعادل من دون أهداف قمة المرحلة السادسة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم بين مانشستر يونايتد وضيفه تشلسي في مباراة مخيّبة، فيما عاد ليفربول إلى سكة الانتصارات بفوزه 2-1 على ضيفه شيفيلد يونايتد.

وارتقى ليفربول إلى الوصافة برصيد 13 نقطة بفارق الأهداف عن غريمه إيفرتون المتصدر الذي لعب مباراة أقل، فيما استمرت معاناة يونايتد على ملعبه هذا الموسم حيث فشل في الفوز للمباراة الثالثة وبات في رصيده 7 نقاط في المركز 15 من خمس مباريات مقابل 9 نقاط لتشلسي السادس من ست مباريات.

وهي المرة الأولى التي يفشل فيها يونايتد في الفوز بأي من مبارياته الثلاث الاولى في الدوري على ملعبه منذ موسم 1972-1973، بعد أن خسر أمام كريستال بالاس في المباراة الافتتاحية قبل أن يتلقّى هزيمة فادحة أمام توتنهام 1-6.

ويستضيف يونايتد نظيره لايبزيغ الألماني الأربعاء المقبل في مباراة قوية في الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا، فيما يحل تشلسي، الذي فشل للمباراة الثامنة توالياً في الفوز على ملعب "أولد ترافورد" في الدوري وهي أطول سلسلة منذ العام 1957، ضيفاً على كراسنودار الروسي.

وشهد الشوط الثاني للمباراة مشاركة الوافد الجديد الأوروغوياني إيدينسون كافاني للمرة الأولى بقميص يونايتد.

وفي المباراة الثانية، سجّل البرازيلي فيرمينو (41) والبرتغالي ديوغو جوتا (64) هدفي ليفربول والنروجي ساندر بيرغ هدف شيفيلد يونايتد من ركلة جزاء.

وكان ليفربول تعادل 2-2 في المرحلة السابقة في دربي الـ"مرسيسايد" أمام إيفرتون بعد أن تعرّض لخسارة فادحة 2-7 أمام أستون فيلا في المرحلة الرابعة.

وشهدت المباراة عودة الحارس البرازيلي اليسون بيكر للمرة الأولى إلى التشكيلة الأساسية منذ فوز ليفربول 3-1 على أرسنال في المرحلة الثالثة ليبتعد بعدها بسبب الإصابة ويحل مكانه الحارس الإسباني أدريان.

وبقي ليفربول من دون هزيمة على ملعبه في الدوري للمباراة الـ62 توالياً.