طائرة ريال مدريد تقلع في ظروف "كارثية" وبلباو يعود أدراجه

طائرة ريال مدريد تقلع في ظروف جوية صعبة بعد ساعتين من الانتظار، أما طائرة" بلباو" فلم تتمكن من الهبوط في مطار مدريد.

  • طائرة ريال مدريد تقلع في ظروف
    لاعبو ريال مدريد يتدربون تحت الثلوج

أقلعت طائرة ريال مدريد التي تنقل الفريق استعداداً لخوض مواجهته المرتقبة أمام أوساسونا ضمن منافسات الجولة الـ18 من الدوري الإسباني وسط ظروف جوية "كارثية".

وانطلقت رحلة النادي "الملكي" بعد أن حاصرت الثلوج الفريق داخل المطار، مما أدى إلى تأخير اقلاع الطائرة لمدة ساعتين، حيث غطّت الثلوج الحافة الأمامية والحافة الخلفية لكل جناح، إلى جانب سطح الطائرة. 

وتأخرت الرحلة لأن تجهيز الطائرة احتاج إلى مزيد من الوقت بعد سكب الماء الساخن لإذابة الجليد المتجمع على الأجنحة إلى جانب وضع "مانع التجمد" لتفادي تجمدها مرة أخرى أثناء الإقلاع.

وضربت العواصف الثلجية إسبانيا، وهو الأمر الذي جعل طائرة ريال مدريد غير قادرة على الإقلاع بلاعبي الفريق نحو بامبلونا لمواجهة أوساسونا.

وآثار هذا الأمر غضب لاعبي ريال مدريد، الذين أشاروا إلى ضرورة صدور قرار من جانب رابطة "الليغا" بتأجيل اللقاء بدلاً من المخاطرة بحياتهم.

وحذّرت الحكومة الإسبانية في وقت سابق من سوء أحوال الطقس في هذه الأيام مع استمرار سقوط الثلوج، وهو الأمر الذي أجبر ريال مدريد على السفر بالطائرة قبل يوم من موعد المباراة تفادياً لأي ظرف طارئ يوم اللقاء.

بدوره، قال فريق أتلتيك بلباو، إن الطائرة التي تقل فريقه لم تتمكن من الهبوط في مطار مدريد "باراخاس أدولفو سواريز"، حيث سافر الفريق من أجل مواجهة أتلتيكو مدريد ضمن منافسات الجولة نفسها.

وأضاف: "لقد أقلعت الطائرة متأخرة ساعة تقريباً، مع التأكيد الأولي من الشركة أنها ستكون قادرة على الهبوط في مدريد عند الاقتراب من الأرض، وبعد 30 دقيقة من الانتظار في الهواء ودون التأكد من القدرة على الهبوط، أوصى قائد الطائرة بالالتفاف والعودة إلى بلباو".

وكان أتلتيكو مدريد قد أُجبر على التدرب داخل صالة الألعاب الرياضية، أمس الجمعة، بسبب طبقة الجليد التي غطت ملعب المدينة الرياضية، وذلك قبل استقباله لأتلتيك بلباو على ملعب "واندا ميتروبوليتان".

يذكر، أن الثلوج غطّت العاصمة الإسبانية مدريد وجزءاً من البلاد منذ الخميس الماضي، فيما توقعت السلطات أن تشهد نصف الأراضي الإسبانية أحوالاً جوية سيئة حتى نهار غدٍ الأحد.

وأُعلنت حالة التأهب للثلوج في نصف الأراضي الإسبانية، وخصوصاً في المناطق الوسطى والشمالية والشرقية.