شيرر يُحبط منتخب إنكلترا

آلان شيرر، مهاجم منتخب إنكلترا السابق، يعتبر أن منتخبات البلاد في الفئات السنية المختلفة قد تكون تألقت على المستوى الدولي في العديد من بطولات الشباب في 2017، لكن المنتخب الأول لم يصل بعد إلى مستوى يؤهله للمنافسة على لقب كأس العالم.

آلان شيرر

اعتبر آلان شيرر، مهاجم منتخب إنكلترا السابق، أن منتخبات البلاد في الفئات السنية المختلفة قد تكون تألقت على المستوى الدولي في العديد من بطولات الشباب في 2017، لكن المنتخب الأول لم يصل بعد إلى مستوى يؤهله للمنافسة على لقب كأس العالم.
وتصدرت إنكلترا بقيادة المدرب غاريث ساوثغيت مجموعتها في التصفيات بدون هزيمة، لكنها تعرضت لانتقادات بسبب تراجع مستوى الإبداع لدى الفريق الذي أحرز 18 هدفاً فقط، في عشر مباريات في مجموعة تضم ليتوانيا ومالطا، وهما من أصحاب الترتيب المتأخر في التصنيف العالمي.
وقال شيرر في مقابلة من مدينة بنجالور الهندية: "لا أتوقع أن نفوز بكأس العالم، رغم النجاح الذي حققته منتخبات تحت 21 و19 و17 عاماً، لا أرى أن إنكلترا ستذهب إلى روسيا للفوز بالبطولة".
وأخفقت إنكلترا في تكرار الإنجاز الذي حققته عام 1966 بالفوز بالبطولة، حيث كان أفضل ما سجلته منذ ذلك التاريخ هو الوصول إلى دور الثمانية في بطولتي 2002 و2006، بينما خرجت من دور 16 في جنوب أفريقيا 2010.
أما أسوأ ظهور لها فكان في نسخة 2014 في البرازيل، حين فشلت في اجتياز الدور الأول.
كما تسببت هزيمة إنكلترا وخروجها من دور 16 في بطولة أوروبا 2016 أمام آيسلندا في تراجع الثقة في الفريق.
وقال شيرر، خلال وجوده في الهند لتدشين منطقة لعشاق الدوري الإنكليزي الممتاز، حيث شاهد نحو 40 ألف متفرج أبرز مباريات جولة هذا الأسبوع على شاشات عملاقة، إن إنكلترا عليها أن تثبت قوتها.
وأضاف شيرر الذي سجل 30 هدفاً في 63 مباراة مع إنكلترا: "ما أريد أن أراه هو فريق اختلف وتطور عن الصورة التي ظهر عليها في بطولة أوروبا في فرنسا قبل عام ونصف".
وواصل: "هذا ينطبق على مسيرة الفريق في التصفيات، كنا موجودين ولكن علينا أن نخطو خطوة أخرى إلى الأمام، يجب أن نظهر قدرتنا على تطور الأداء".
وعلى نحو مخالف لأداءالفريق الأول فاز منتخب إنكلترا تحت 20 عاماً في حزيران/ يونيو الماضي بكأس العالم في كوريا الجنوبية، بينما فاز نظيره تحت 19 عاماً في الشهر التالي مباشرة ببطولة أوروبا التي أقيمت في جورجيا.
وقال شيرر، الذي سجل هدفين في أربع مباريات شارك فيها مع إنكلترا في كأس العالم في فرنسا 1998، إن أحد أسباب تراجع المنتخب الأول لبلاده هو عدم مشاركة الناشئين في مباريات الدوري الممتاز.
وقال شيرر: "جزء من المشكلة سببها أن الكثير من هؤلاء اللاعبين الشبان الذين لعبوا للمنتخب لا تتاح لهم فرصة المشاركة مع أنديتهم في بطولة الدوري، فرق مثل يونايتد أو سيتي أو تشلسي ينفقون مبالغ طائلة لشراء لاعبين أجانب يرى المدربون أو إدارات الأندية أنهم قادرون على ضمان تحقيق النجاح والبطولات".
وأكمل: "أما أن تستعين بلاعب ناشئ فهذا يحتاج إلى توافر عنصر الوقت من أجل أن يألف الفريق ويتلمّس طريقه في الدوري نحو النجاح، لكن الأندية غير مستعدة لذلك".
غير أن شيرر أعلن دعمه لزميله السابق ساوثغيت متمنياً له التوفيق في قيادة المنتخب.
وقال: "أنا سعيد لأننا منحنا الفرصة لمدرب إنكليزي شاب ليقود المنتخب، أنا سعيد لمنح هذه الفرصة للاعب إنكليزي سبق له اللعب في بطولات دولية، لقد لعبنا معاً في هذه البطولات، ولهذا فهو يعرف جيداً متطلبات البطولة وما الذي تحتاجه وكيف تصل إلى مراكز متقدمة، أتمنى أن يساعده هذا في مهمته".