يوفنتوس يُسقط نابولي ويقترب من اللقب

يوفنتوس المتصدر يحسم مواجهة القمة خارج ملعبه أمام نابولي بفوزه عليه 2-1 في مباراة شهدت طرد لاعب من كل فريق وإضاعة لورينتسو إنسينيي ركلة جزاء قرب النهاية لأصحاب الأرض.

لاعبو يوفنتوس يحتفلون بالفوز (أ ف ب)

حسم يوفنتوس المتصدر مواجهة القمة خارج ملعبه أمام نابولي بفوزه عليه 2-1 في مباراة شهدت طرد لاعب من كل فريق وإضاعة لورينتسو إنسينيي ركلة جزاء قرب النهاية لأصحاب الأرض.

ووسّع الفوز، الذي تحقق بفضل هدفَي البوسني ميرالم بيانيتش والألماني إيمري تشان، الفارق بين يوفنتوس ونابولي إلى 16 نقطة وضَمِن إلى حد كبير اللقب الثامن على التوالي للفريق القادم من تورينو الذي يملك 72 نقطة من أصل 78 نقطة ممكنة قبل 12 جولة على نهاية الموسم.

وتقدّم يوفنتوس 2-0 مع نهاية الشوط الأول بعد طرد أليكس ميريت حارس نابولي في الدقيقة 25. وطُرد بيانيتش لاعب يوفنتوس بعد ذلك وقلّص الإسباني خوسيه كاييخون الفارق قبل أن يُهدر إنسينيي ركلة جزاء أنقذت الفريق الزائر.

ولعبت واقعة في الدقيقة 25 دوراً كبيراً في المباراة عندما اعترض النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو تمريرة للخلف من كيفن مالكوي ظهير نابولي، مما دفع ميريت للخروج من منطقة جزائه ليلتحم مع اللاعب البرتغالي الذي سقط أرضاً.

وأشهر الحكم البطاقة الحمراء مباشرة بدون مشاهدة الواقعة على الشاشة الموجودة خارج الملعب. لكن الإعادة أظهرت عدم وجود احتكاك رغم أن رونالدو تعيّن عليه القفز من فوق ساق ميريت.

وقال ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس: ”اللوائح كما أفهمها تقول إن ميريت يجب أن يُطرد سواء كان هناك احتكاك أو لا. الحكم قرّر ذلك وحكم الفيديو المساعد أيضاً“.

لكن كارلو أنشيلوتي مدرب نابولي قال إن الحكم كان عليه رؤية الإعادة بنفسه.

وأبلغ الصحفيين: ”المباراة تأثّرت بقرار مثير للجدل.. هل ميريت لمسه أو لا، إلى أي اتجاه كانت ستذهب الكرة؟ كان الأمر سيكون أسهل لو شاهد الحكم الواقعة على الشاشة الموجودة بالفعل“.