تأهُّل سيتي وخروج يونايتد

مانشستر سيتي يفوز على سوانزي سيتي 3-2 وجاره يونايتد يخسر أمام ولفرهامبتون 1-2 في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي.

خسر مانشستر يونايتد أمام ولفرهامبتون (أ ف ب)

قلب مانشستر سيتي تأخّره بهدفين لفوز 3-2 على سوانزي سيتي ليتأهل إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم.

وبعد الوصول إلى دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا، وحصد لقب كأس رابطة الأندية، بدأ سيتي اللقاء بقوة وبدا أنه سيواصل محاولته ليصبح أول فريق يحرز أربعة ألقاب كبيرة في موسم واحد في إنكلترا.

لكن سيتي تأخر بهدف بعد عشرين دقيقة عن طريق ركلة جزاء نفذها مات غرايمز بعد خطأ من فابيان ديلف ضد كونور روبرتس داخل المنطقة.

وبعد تسع دقائق أصبحت النتيجة 2-0 بعدما سدّد بسانت سلينا، لاعب مانشستر سيتي للشباب سابقاً، الكرة بشكل رائع.

وعانى متصدر الدوري الممتاز في تقليص الفارق في بداية الشوط الثاني حتى سجل البرتغالي برناردو سيلفا الهدف الأول في الدقيقة 68.

وبعد ذلك سجل كريستوفر نوردفلدت حارس سوانزي هدفاً بالخطأ في مرماه بعدما نفّذ البديل سيرجيو أغويرو ركلة جزاء ارتدّت من القائم في جسد الحارس ودخلت المرمى.

وأهدر أغويرو فرصة سهلة للتسجيل قبل سبع دقائق من نهاية الوقت الأصلي لكن الكلمة الأخيرة كانت للمهاجم الأرجنتيني الذي أحرز هدف التأهل بضربة رأس في الدقيقة 88 وبدا أنه في موقف تسلل.

وقال بيب غوارديولا مدرب سيتي: ”تحدّثنا بين الشوطين أننا في حاجة إلى هدف واحد وبعد أن نسجّل الهدف الأول ستصبح الأمور أكثر سهولة. ساعدتنا الروح القتالية والإصرار على تحقيق الفوز“.

وعبر جوارديولا عن أسفه بسبب الفوز بهدف بدا من تسلل، وقال: ”كل أوروبا تستعين بحكم الفيديو المساعد. هنا لا يحدث ذلك وأنا لا أحب الفوز بهذه الطريقة. أنا آسف“.

وحقّق ولفرهامبتون مفاجأة وأطاح بمانشستر يونايتد من البطولة بعدما فاز عليه 2-1 في دور الثمانية.

واستفاد ولفرهامبتون من هدفي راوول خيمنيز ودييغو غوتا مقابل هدف لماركوس راشفورد لينتزع بطاقة التأهل وينهي آمال يونايتد ومدربه النروجي أولي غونار سولسكاير في الفوز بلقب محلي هذا الموسم.