الانتخابات تجعل الإسلاميين ضد العلمانيين في تونس

صحيفة "فايننشال تايمز" تعتبر أن الحملة الانتخابية في تونس خلقت قطبين يتمثلان في الإسلاميين والعلمانيين، وأنها أظهرت الانقسامات الإقليمية والطبقية التي تهدد التحول السياسي في البلاد.

فايننشال تايمز: الانتخابات الرئاسية أيقظت الجراح القديمة في السياسة التونسية
اعتبرت صحيفة "فايننشال تايمز" أن الحملة الانتخابية في تونس "خلقت قطبين يتمثلان في الإسلاميين والعلمانيين"، وأظهرت الانقسامات الإقليمية والطبقية التي تهدد التحول السياسي في البلاد، بحسب المحللين، برغم التحركات تجاه التعددية التي حصلت عقب الثورة.  

وقال خبير في الشؤون التونسية إن الانتخابات الرئاسية أيقظت الجراح القديمة في السياسة التونسية. وأشار إلى أن وجود القطبين يغطي شرخاً بين الجنوب الفقير والمهمش من جهة، والساحل الأكثر ازدهاراً من جهة أخرى.

المناطق الساحلية لطالما غذّت النخب الحاكمة في تونس، التي تتمثل في السبسي. إن من يفوز في الانتخابات الرئاسية، برأيه، عليه أن يجد سبلاً للعمل مع الحكومة الجديدة لتهدئة التوترات والتخفيف من الانقاسمات.

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

العقوبات التي تخطط لها أوروبا حيال الضم

"واشنطن بوست": الصعود المبهر والسقوط...

"بوليتيكو": تراجع ترامب في عدد من...