إختلاف الأولويات بين السياسي والعسكري لدى حماس

صحيفة "البناء" اللبنانية تقول إن كلام القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف يبلور خياراً استراتيجياً لدى الجناح العسكري لحماس بانحيازه إلى بقاء التحالف مع محور المقاومة، وترى أن استمرار مشعل في انحيازه الواضح لأردوغان يعكس ممارسة حماس للانتهازية السياسية في الوقت الحالي.

كان لكتائب «القسام» صوت في المكتب السياسي ممثل بالشهيد أحمد الجعبري
قالت صحيفة "البناء" اللبنانية إن كلام محمد الضيف، القائد العام لكتائب القسام، بعد العدوان الإسرائيلي على كوادر المقاومة في القنيطرة "جاء ليبلور خياراً استراتيجياً لدى الجناح العسكري بانحيازه إلى بقاء التحالف مع محور المقاومة والممانعة من إيران إلى حزب الله، من دون أن يعمل على إرغام المستوى السياسي على الخضوع لرغبته في العلن".

وتابعت أنه "من الضروري الإشارة إلى أن لكتائب «القسام» صوتاً في المكتب السياسي كان ممثلاً بالشهيد أحمد الجعبري لكن الإبقاء على التمايز الواضح داخل الحركة بين السياسي والعسكري، واستمرار خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة في انحيازه الواضح لأردوغان يعكس ممارسة الحركة للانتهازية السياسية في الوقت الحالي وعجزها عن الخروج من تداعيات موقفها من سوريا الذي يتجاوز الموقف السياسي الرسمي، وهو ما يفسّر حتى اللحظة عدم استقبال القيادة الإيرانية لرئيس المكتب السياسي في حماس".

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً