سَجّلْ أنا طَيْفِي

جنوبيّ في وجه تلمود حربك الخَرِبِ

  • سَجّلْ أنا طَيْفِي
    سَجّلْ أنا طَيْفِي

سَجّل أنا عربي 

نَجْدِّيُّ الطّرَبِ

كِناني الأدب 

يَمانِيّ المآرب

بصدره يَرْأَب سدّ مأرب

يا حسرة ذي القروح على العربِ! 

شامِيُّ العِزِّ في ميزان الذّهبِ

زنوبيا دُرّة وسْط الحَرَبِ

فارِسِيُّ اللُّبِّ، السّادة النُّجُبِ

أمازيغيُّ الهوى، رقصة رَبابٍ

شُعلةُ الحُبِّ المُلْتَهِبِ

كُرْدِيُّ الأوتار، البُزُقِ الشجي المُنْتَحِبِ

جنوبيٌّ في وجه تَلْمودِ حربك الخَرِبِ.

سَجّل أنا طيفي، لا طائفي

كلامي في وجه فُسفورك

 نيازكُ الشُّهُبِ

تُحَرِّق ميعاد الكذبِ،

أيا صهيونيا أُحادي الكُتُبِ

خانقَ العُشْبِ والسُّحُبِ 

ناري لَوّاحَةٌ ماجوسيَّةُ اللَّهَبِ

للأحرار نورُها

من عَجمٍ وعُرْبِ

من الكوفة لاحت نجمة القُطْبِ

والسَّهْبُ يركض عزيزا في كل السُّهْبِ

كوفيّتي تَكْفيني حتى الكَفَن، ما بال الأعرابِ؟!

مُطرّزة في زفافي، مِقلاع في وجه الأغرابِ

فاشِيّتانِ عيناكَ  

من ألوان الطيف في بلادي، لا تَعْجَبَنّ!

هو العجبُ رُمحُكَ في قلب الروابي 

 مُسَدّسٌ سُداسِيٌّ شَمْعداني الاغتصابِ.

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]
عبد الرحيم لعرب

كاتب من المغرب