خلال أداء اليمين الدستورية رئيساً للولايات المتحدة في 20 كانون الثاني/ يناير 2017

رغم "الغضب والنار" الرئيس المغرّد باق حتى إشعار آخر

بعد عام على تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة لم يكن المتابع يحتاج إلى صدور كتاب "النار والغضب" ليلمس حالة الاضطراب والارتباك والانشطار إلى قبائل متنازعة التي تسود البيت الأبيض منذ دخول ترامب إليه، وتعمّق الانطباع السلبي عن مسار الإدارة الأميركية.

المزيد