الهاجس الأمني يسيطر على تونس

وزارة الداخلية التونسية تعلن إيقاف عدد من الإرهابيين في محافظات الكاف وجندوبة والقصرين في عمليات أمنية وصفتها الوزارة بالإستباقية، ولملاحقة منفذي هجوم الكاف الذي أدى الاربعاء الماضي الى مقتل وجرح عدد من عناصر الجيش.

الجيش التونسي يتخد اجراءات أمنية قبل الانتخابات الرئاسية
الهاجس الأمني يخيّم على تونس مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، بالرغم من الخطة الأمنية التي وضعتها وزارتا الدفاع والداخلية منذ فترة،  إلا أن الإرهاب تمكّن من توجيه رسالة أمنية في هجوم الكاف قبل أيام بهدف  عرقلة المسار الإنتخابي الرئاسي بعد نجاح التشريعي.
هجوم رفع أصوات السياسيين عالياً  للتأكيد على ضرورة الوحدة الوطنية واستصال الإرهاب ومنعه من ايقاف تقدم المسار السياسي وتحقيق الإنتقال الديمقراطي.

السلطات الأمنية قررت ومنذ أشهر عدة القيام بعمليات استباقية كما جرى في الساعات الماضية في عدد من المحافظات حيث تمكنّت الأجهزة أيضا من افشال عدد من المخططات الارهابية.

السلطات المعنية تلقفت رسالة الكاف ليبقى التركيز على الإجراءات في أولويات التحضيرات والإستعدادت لإنجاز عملية العبور من الثورة إلى الدولة.

بعد نجاح الإنتخابات التشريعية لوجستياً وأمنياً، تونس اليوم أمام استحقاق انتخابي ثان يتطلب تضافر كل الجهود من أجل تحقيق نظام مؤسساتي دائم.



تقرير: سميحة بوغانمي

اخترنا لك