زنوبيا في خطر.. أنقذوها

مع اقتراب داعش من المدينة السورية الأثرية وارتفاع منسوب المعارك العنيفة في محيط تدمر، ارتفع منسوب القلق من تكرار سيناريو الموصل والنمرود فيها، ما دفع المعنيون بالآثار إلى إطلاق صرخة لإنقاذ المدينة.

تدمر في خطر..أنقذوها! صرخة أطلقها المعنيون بالآثار بعد اقتراب داعش من المدينة السورية الأثرية. المعارك العنيفة في محيط تدمر رفعت منسوب القلق من تكرار سيناريو الموصل والنمرود فيها.

المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا دعت اطراف النزاع في سوريا الى حماية ما لقبتها بجوهرة المواقع الاثرية في الصحراء السورية والمدرجة في قائمة التراث العالمي.

أما المدير العام للآثار السوري مأمون عبد الكريم فاعتبر أن سقوط تدمر في يد داعش سيكون "كارثة عالمية".

تهديد داعش لواحدة من أقدم المدن التاريخية في العالم ظهر بعد سيطرة التنظيم على بلدة السخنة بالكامل الواقعة على طريق تدمر ــ دير الزور وهو ما يفتح الطريق أمامه الى المدينة.

واحد من المواقع السورية العديدة المدرجة في لائحة التراث العالمي الشارع المستقيم والأعمدة الشاهقة الممتدة على جانبيه وقوس النصر والمسرح والمدرج والساحة العامة والمعابد والمتاحف، كلها تخبر عن تاريخ مملكة تدمر  التي نافست الإمبراطورية الرومانية واعتبرت من أهم الممالك في تاريخ سوريا.

الحديث عن اقتراب داعش من المدينة يعيد الى الأذهان الخراب الذي حل بالآثار والحضارات في المناطق التي دخلها داعش فيصبح من الضروري رفع الصوت عاليا تدمر في خطر..أنقذوها.