العبادي يختتم جولة إقليمية وأنباء عن زيارة تيلرسون للعراق اليوم

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يختتم جولة إقليمية شملت الأردن ومصر والسعوية التقى خلالها زعماء الدول الثلاث.

العبادي التقى الملك الأردني خلال زيارة قصيرة إلى عمّان

اختتم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي  الأحد جولة شملت الأردن ومصر والسعودية.

وغادر العبادي العاصمة الأردنية عمّان التي كانت محطته الثالثة من جولته الإقليمية والتي ستستأنف لاحقا بزيارة إلى تركيا وإيران.

وذكرت مصادر للميادين
أنه من المتوقع أن يقوم وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون بزيارة إلى العراق الإثنين.

وتزامنت زيارة العبادي إلى الأردن مع زيارة يقوم بها زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر الذي وصل الأردن مساء اليوم بدعوة من الملك الأردني، وكان في استقباله الأمير غازي بن محمد مستشار عاهل الأردن.

وأشار رئيس الوزراء العراقي خلال مباحثات مع ملك الأردن إلى أن الأولوية في العراق ما زالت لمحاربة داعش والقضاء عليه، وأن ما جرى هو فرض السلطات الاتحادية في مناطق العراق.
وأضاف "رؤيتنا التي أطلقناها بخصوص التنمية هي من أجل فتح آفاق جديدة للشباب والقضاء تدريجياً على المشاكل التي تواجه المنطقة ومن المهم العمل المشترك لمواجهة هذه التحديات".

وكالة بترا الأردنية قالت إنّ الملك عبد الله أكد خلال المباحثات على "موقف الأردن الثابت في دعم العراق الشقيق في جهوده للحفاظ على أمنه واستقراره ووحدة أراضيه وتماسك شعبه، وبما ينسجم مع الدستور".
وشدد الملك الأردني على أن "بناء عراق آمن ومستقر وموحّد يعتبر ركنا أساسيا لأمن واستقرار المنطقة، معربا عن استعداد الأردن الكامل لدعم العراق بكل إمكانياته، وصولا إلى عراق مزدهر يحقق طموحات شعبه ويكون سنداً لأمته".
وهنأ الملك عبد الله رئيس الوزراء العراقي بالانتصارات التي حققها الجيش العراقي على داعش في مختلف المناطق العراقية.

كما التقى العبادي نظيره الأردني هاني الملقي، وبحثا تعزيز العلاقات في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية والقطاعات الأخرى، إضافة إلى أوضاع المنطقة.

 

العبادي التقى السيسي في القاهرة وتأكيد مصري على دعم وحدة العراق

وسبق وصول العبادي إلى عمّان، لقاء جمعه اليوم بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة أكد على أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم الشعبين، بحسب بيان صادر عن رئاسة الوزراء العراقية.
وبحسب البيان فإنّ "العراق طرح رؤية لمستقبل المنطقة تقوم على أساس التنمية وبسط الأمن بدل الخلافات والحروب"، مبيناً أهمية مكافحة جذور الإرهاب و التعاون في مجالات الإعمار والبناء.


الرئيس المصري من جهته، بارك للعبادي الانتصارات المحققة على تنظيم داعش، معرباً عن دعمه لوحدة العراق.
كما أكد أن مصر كانت ومازالت داعمة لبغداد في حربها ضد الإرهاب وداعمة لخطوات الحكومة العراقية لبسط السلطة الاتحادية.
وفي هذا الإطار، شدّد السيسي على قوة العلاقات التي تجمع البلدين على مختلف المستويات، معرباً عن تطلع مصر للعمل على الارتقاء بالتعاون الثنائي في شتى المجالات.
وكان سفير العراق لدى القاهرة ومندوب بلاده الدائم لدى جامعة الدول العربية حبيب هادي الصدر قال في وقت سابق إنه العبادي سيبحث مع الرئيس المصري التعجيل بانعقاد اللجنة الرئاسية المشتركة بين العراق ومصر من أجل المضي قدماً نحو استراتيجية وتطوير العلاقات الثنائية لا سيما فى مجال الأمن والنفط وكيفية مساعدة مصر للعراق في مجال إعادة إعمار المدن المحررة.
وحول إمكانية توسط العراق بين الدول العربية وتحديداً دول الخليج مع إيران لفتح حوار بين الطرفين، أكد السفير العراقي أن بغداد تتمتع بعلاقات ممتازة ويحظى بالثقة من قبل الدول العربية والخليج ومصر.

وفي وقت سابق من صباح الأحد، التقى العبادي في السعودية الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ونجله ولي العهد محمد بن سلمان، وجرى افتتاح الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي العراقي، بحضور وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون.