الولايات المتحدة تحظر دخول الدولار إلى أفغانستان بعد سيطرة "طالبان"

بعد سيطرة حركة "طالبان" على معظم الأراضي الأفغانية، صحيفة "وول ستريت جورنال" تقول إن الحكومة الأميركية أصدرت قراراً حظّرت فيه دخول شحنات الدولار إلى أفغانستان.

  • أغلقت الإدارة الأميركية الأصول الحكومية الأفغانية في المصارف الأميركية
    أغلقت الإدارة الأميركية الأصول الحكومية الأفغانية في المصارف الأميركية

أصدرت الحكومة الأميركية قراراً يقضي بحظر دخول شحنات الدولار إلى أفغانستان بعد سيطرة حركة "طالبان" على العاصمة كابول ومعظم أراضي البلاد. 

جاء ذلك في صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، مشيرة إلى أن الهدف هو الحدّ من نيل "طالبان" الدولار الأميركي.

وذكرت الصحيفة أن الحكومة الأميركية كانت قد أوقفت شحنة من الدولار متجهة إلى أفغانستان يوم الجمعة الماضي. 

كما أغلقت الإدارة الأميركية الأصول الحكومية الأفغانية في المصارف الأميركية.

وفي هذا السياق، قال مسؤول في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إن "طالبان لن تحصل على أصول الحكومة الأفغانية في الولايات المتحدة".

وفي هذا السياق، يتم تداول معلومات عن أن الولايات المتحدة اتخذت هذا القرار قبل هروب الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني من البلاد، وسقوط حكومته.

ودخل مقاتلو حركة "طالبان" العاصمة الأفغانية كابول دون قتال، الأسبوع الماضي، متعهدين بتوفير الأمان لجميع العاملين مع الإدارة الأفغانية السابقة.

وقال مسؤول في "طالبان" إنّ الحركة ستعلن قريباً إمارة أفغانستان الإسلامية من القصر الرئاسي في العاصمة كابول.

وكانت "طالبان"، قد بدأت منذ أيار/مايو الماضي، بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامناً مع بدء المرحلة الأخيرة من  انسحاب القوات الأميركية المقرر اكتماله بحلول نهاية آب/أغسطس الجاري.