لبنان يطلب من واشنطن المساعدة على استجرار الغاز من مصر

نائب رئيس الوزراء سعادة الشامي يؤكد أنه أجرى محادثات مع ممثلين من صندوق النقد والبنك الدوليين لإتمام عملية استجرار الغاز من مصر إلى لبنان.

  • الشامي: طلبنا من واشنطن المساعدة في استجرار الغاز
    نائب رئيس الوزراء اللبناني سعادة الشامي

أعلن نائب رئيس الوزراء اللبناني سعادة الشامي، أمس الأحد، أنّ الحكومة طلبت من واشنطن المساعدة في استجرار الغاز من مصر.

وقال الشامي، في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، إنّه شارك في "اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي الأسبوع الفائت في واشنطن، حيث اجتمع مع مسؤولين في وزارتي الخزانة والخارجية الأميركية".

وأضاف: "طلبنا المساعدة على استجرار الغاز من مصر، والمساعدة من المجتمع الدولي على سد فجوة التمويل"، مشدداً لهم على "ضرورة إعطاء الضمانة المطلوبة"، دون ذكر طبيعة المساعدة التي طلبها إن كانت مالية أو فنية.

وأشار نائب رئيس الوزراء إلى محادثات مع ممثلين من صندوق النقد والبنك الدوليين، تركزت حول القرض المخصص لاستجرار الغاز من مصر إلى لبنان، وبرنامج البنك الدولي لدعم لبنان، والذي سيترافق مع الاتفاق النهائي بين بلاده والصندوق.

وفي 7 نيسان/أبريل الماضي، أعلن صندوق النقد توصّله إلى اتفاق مبدئي مع بيروت لتمويل بقيمة 3 مليارات دولار يصرف على مدى 4 سنوات، وفق برنامج يهدف إلى إعادة بناء الاقتصاد واستعادة الاستدامة المالية.

وفي أكثر من مناسبة، أعلن وزير الطاقة اللبناني وليد فياض أنّ الحصول على الغاز من مصر ينتظر تمويل البنك الدولي، والضوء الأخضر الأميركي بالنسبة إلى إعفاء هذه الاتفاقية من عقوبات "قانون قيصر" الذي تفرضه واشنطن على سوريا.

ومطلع أيلول/سبتمبر الماضي، اتفق وزراء الطاقة والنفط في لبنان والأردن ومصر وسوريا على "خارطة طريق" لإمداد لبنان بالكهرباء والغاز، لحل أزمة طاقة يعاني منها منذ شهور.

وتُعد أزمة الطاقة في لبنان أبرز انعكاسات الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد منذ أواخر 2019، والتي تسببت بانهيار مالي وشح في النقد الأجنبي اللازم لاستيراد الوقود وغيره من السلع الأساسية.