واشنطن تحث منتجي النفط والغاز حول العالم على زيادة الإنتاج

وزيرة الطاقة الأميركية جينيفر غرانهولم تقول إنّ الرئيس الأميركي جو بايدن طلب من جميع المنتجين حول العالم زيادة إنتاج النفط والغاز حول العالم.

  •  وزيرة الطاقة جينيفر غرانهولم
    وزيرة الطاقة جينيفر غرانهولم

دعت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الأحد، منتجي النفط والغاز حول العالم، بما في ذلك منظمة "أوبك" إلى زيادة الإنتاج، وذلك في محاولة لخفض أسعار الوقود التي شهدت ارتفاعات قياسية في الولايات المتحدة.

وصرحت وزيرة الطاقة جينيفر غرانهولم، في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" "الرئيس الأميركي جو بايدن طلب من جميع المنتجين حول العالم زيادة الإنتاج، بما في ذلك أوبك. ويشمل ذلك جميع منتجي النفط والغاز المحليين لدينا".

ومطلع هذا الشهر، أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك أنّ تحالف "أوبك +"  رأى ضرورة في زيادة إنتاج النفط في شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس، بمقدار 648 ألف برميل يومياً، لتلبية الطلب المتزايد.

حينها رحّبت الولايات المتحدة الأميركية بـ"قرار أوبك+" المهم بشأن زيادة إنتاج النفط للشهرين المقبلين".

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، قد وقع في شهر آذار/مارس  في إطار العقوبات ضد روسيا، مرسوماً يحظر واردات الطاقة من روسيا، وكذلك الاستثمارات الجديدة في قطاع الطاقة الروسي. بعدها، بدأت تكلفة البنزين في محطات الوقود داخل الولايات المتحدة في الارتفاع، ما دفع إلى انتقاد الكثيرين لقرارات بايدن وأعضاء إدارته.

وبعد تصريح بايدن أكّدت وسائل إعلام أميركية،أنّ ارتفاع أسعار الوقود في الولايات المتحدة سيستمر في الأشهر المقبلة وسيزداد سوءاً.

لكن في شهر نيسان/أبريل قال رئيس شركة "كناري" النفطية الأميركية، دان إبرهارت، إنَّ "السبب الرئيس لارتفاع أسعار البنزين  في الولايات المتحدة ليسَ الأزمة في أوكرانيا، ولا سياسات شركات النفط"، ملقياً باللوم على "السياسات غير الفعّالة للرئيس الأميركي جو بايدن".