الهند تتوقع تعافي الطلب على الوقود إلى مستويات ما قبل كورونا بنهاية 2021

بعد الضرر الكبير الذي تسببت به الموجة الثانية من فيروس كورونا على الاقتصاد في الهند، وزير الطاقة الهندي يقول إن "الطلب على الوقود في البلاد سيتعافى إلى مستويات ما قبل الجائحة بعد رفع الإجراءات".

  • هوى سعر الوقود في الهند إلى أدنى مستوياته بسبب جائحة كورونا
    هوى سعر الوقود في الهند إلى أدنى مستوياته بسبب جائحة كورونا

رأى وزير النفط الهندي دارميندرا برادان، اليوم الثلاثاء، أن الطلب على الوقود في الهند، الذي تضرر بشدة من موجة ثانية بفيروس كورونا، سيتعافى إلى مستويات ما قبل الجائحة، بحلول نهاية العام الجاري.

وهوى الاستهلاك المحلي للوقود في ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم (الهند) في أيار/مايو الماضي إلى أدنى مستوى له منذ آب/أغسطس الماضي.

وأبلغ الوزير الهندي منتدى للطاقة أن الطلب على الوقود في الهند أظهر علامات على التعافي هذا الشهر، مع قيام ولايات برفع إجراءات العزل العام، وتحسن تدريجي للزخم الاقتصادي.

وقال إن "التضخم تحدٍ يواجهه العالم اليوم، وبالتالي نحن أيضاً نواجه هذا التحدي في اقتصادنا"، مضيفاً: "لكن مع كل هذه التحديات لدينا الثقة بأنه بحلول نهاية العام الحالي سنكون في موقف لاستعادة سلوكنا الأصلي للاستهلاك".

وطلب وزير الطاقة الهندي مراراً من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها تخفيف قيود الإمدادات من أجل تعافٍ يقوده الطلب.

وتستورد الهند أكثر من 80 بالمئة من حاجاتها النفطية. وتضرر ثالث أكبر اقتصاد في آسيا بشدة من قفزة في أسعار النفط العالمية، وسجلت أسعار البنزين والسولار في محطات الوقود مستويات قياسية مرتفعة.

وقبيل اجتماع لـ"أوبك" وحلفائها يوم الخميس المقبل، توقع وزير الطاقة الهندي أن تنحسر أسعار النفط.

كلام وزير الطاقة الهندي، يتزامن مع قلق خبراء في الصحة من أن متحور "دلتا بلاس" قد يؤدي إلى اندلاع موجة أخرى من تفشي الفيروس في الهند، والتي بدأت للتو في الخروج من موجة ثانية مدمّرة.

وكان كبير المستشارين الطبيين للبيت الأبيض، أنتوني فاوتشي، صرّح في وقت سابق من أن متغير "دلتا" شديد العدوى من فيروس "سارس كوف 2"، والذي عرف في الهند لأول مرة، يمثل "أكبر تهديد" لمحاولة الأمة القضاء على وباء "كوفيد 19".

ويذكر أن الهند سجلت في الساعات الأخيرة 30،331،094 إصابة، وحوالى 398 ألف حالة وفاة.