في حال تطور السلالة الجديدة.. "بيونتيك" يؤكد أنه قادر على توفير لقاح جديد لكورونا

مختبر "بيونتيك" الألماني يعلن قدرته على توفير لقاح لفيروس كورونا خلال ستة أسابيع في حال تطور السلالة الجديدة من الفيروس.

  • في حال تطور السلالة الجديدة.. مختبر يؤكد أنه قادر على توفير لقاح جديد لكورونا
    في حال تطور السلالة الجديدة.. مختبر يؤكد أنه قادر على توفير لقاح جديد لكورونا

أعلن أحد مدراء مختبر بيونتيك الألماني أوغور شاهين أن المختبر الذي طوّر مع شركة "فايزر" الأميركية أول لقاح ضد كوفيد-19 تم ترخيصه في العالم، قادر على توفير لقاح جديد "خلال ستة أسابيع" في حال تحوّل الفيروس كما حصل في بريطانيا.

وقال شاهين "نحن قادرون تقنياً على إنتاج لقاح جديد خلال ستة أسابيع".

وأضاف في مؤتمر صحافي في ماينز في غرب ألمانيا غداة إعطاء السلطات الأوروبية الضوء الأخضر لتوزيع اللقاح في الاتحاد الأوروبي، "في المبدأ جمال تقنية الحمض الريبي النووي المرسال يكمن في أنه بامكاننا البدء مباشرة بتصميم لقاح يحاكي تماماً التحوّل الجديد" للفيروس.

لكنه أكد أنه "من المرجّح كثيراً" أن يكون اللقاح الحالي فعّالاً ضد السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجدّ التي رُصدت في بريطانيا، وهي أكثر قدرةً على التفشي وتثير الخشية من ارتفاع حاد في عدد الإصابات بكوفيد-19.

وأضاف العالم وهو أحد مؤسسي مختبر بيونتيك مع زوجته أوزلم توريسي، أنه "من المرجح جداً أن تتمكن الاستجابة المناعية التي يثيرها اللقاح أيضاً من التعامل مع السلالة الجديدة من الفيروس".

كذلك، برّر تفاؤله بواقع أن اللقاح الذي طوّره مع شريكته فايزر سيكون فعّالاً لأنه "يتضمن أكثر من ألف حمض أميني وقد تحوّلت تسعة من بينها فقط، ما يعني أن 99% من البروتين لا تزال نفسها".

وأشار إلى أنه يُفترض أن ينشر بايونتيك نتائج تجاربه على السلاسة الجديدة من سارس-كوف-2 في غضون أسبوعين".

هذا وسيعقد الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية اجتماعاً لأعضائه بهدف مناقشة استراتيجيات مواجهة السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجدّ، على ما أعلن الثلاثاء المدير الإقليمي للمنظمة. 

وقال هانس كلوغ في تغريدة إنه استجابة للسلالة الجديدة المنتشرة في المملكة المتحدة، سيقوم الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة بـ"متابعة الوضع عن كثب" و"سيجمع الدول الأعضاء لمناقشة استراتيجيات الفحص وخفض مستوى انتقال العدوى وتعزيز التواصل حول المخاطر"، بدون أن يحدد موعداً للقاء.