بعد زيارتها ووهان.. "الصحة العالمية" تشكك في تسرب كورونا من مختبر صيني

يواصل فريق منظمة الصحة العالمية تحقيقاتهم في ووهان الصينية لمعرفة منشأ تفشي فيروس كورونا، والخبراء يستبعدون أن يكون منشأ الفيروس تسرّب من مختبر ووهان.

  • "الصحة العالمية": الفريق أجرى مع العلماء الصينيين مناقشات "صريحة جداً ومفيدة"

استبعد خبراء منظمة الصحة العالمية الذين يحققون في مدينة ووهان الصينية بشأن مصدر فيروس كورونا المستجد، اليوم الخميس فرضية تسرّب الفيروس من مختبر في ووهان.

وقال كبير خبراء المنظمة في ووهان بيتر بن إمبارك في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" اليوم، إن الفريق أجرى مع العلماء الصينيين مناقشات "صريحة جداً ومفيدة" لفهم موقفهم، بالنسبة لعدد من التصريحات والادعاءات التي شاهدها الجميع وقرأ عنها في الأخبار.

وزار فريق الخبراء أمس الأربعاء معهد ووهان للفيروسات الذي اتهمه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بأنه سرّب الفيروس من أحد مختبراته، إلا أن لا دليل حتى الآن يُثبت هذه الفرضية.

وبدا بن إمبارك أنه يرفض بعض الفرضيات بوصفه الكثير من التكهنات بأنها تنفع أن تكون "سيناريوهات ممتازة لأفلام ومسلسلات جيدة للسنوات المقبلة".

كما أكد من بكين، أن محققي منظمة الصحة "يتبعون العلم والحقائق للوصول إلى استنتاجاتهم النهائية بشأن مصدر الوباء".

مع الإشارة إلى أن فريق "الصحة العالمية" بدأ في 28 كانون الثاني/يناير الماضي مهمة التحقيق في ووهان، بعد أن أمضوا فترة 14 يوماً من الحجر الصحي في أحد فنادق الصين.

وكانت المنظمة أعلنت في 23 كانون الثاني/يناير الماضي أنه من المبكر جداً التوصل إلى أي استنتاجات تتعلق بعمل بعثتها إلى مدينة ووهان الصينية، وإذا ما كانت جائحة كورونا قد انطلقت منها.

يذكر أن الصين انتظرت أكثر من عام للسماح بمثل هذه الزيارة، إلا أن عدداً كبيراً من المحللين يشكك في أن يتمكن الفريق من جمع أدلّة مفيدة بعد مرور كل هذا الوقت.