الإعلام الحربي اليمني يبث مشاهد جديدة من عملية "النصر المبين"

الإعلام الحربي اليمني يبثّ مشاهد جديدة بعد نجاح عملية "النصر المُبين" التي أطلقتها القوّات المسلّحة اليمنية ضد "القاعدة" و"داعش" في منطقة البيضاء.

  • القوات اليمنية في عملية
    القوات اليمنية في عملية "النصر المبين"

نشر الإعلام الحربي اليمني، اليوم الخميس، مشاهد جديدة من عملية "النصر المُبين"، التي تمكّنت فيها القوّات المسلّحة اليمنية من استعادة مناطق في مديريتي الصّومَعَة والزَّاهِر شرقي البيضاء وجنوبيها، بحسب القوّات المسلّحة اليمنية.

وقال المتحدث باسم القوات المسلّحة اليمنية، العميد يحيى سريع، خلال مؤتمر صحافي له، إن "قواتنا المسلحة حقّقت عدّة إنجازات ميدانية في المرحلة الماضية، وكبّدت العدو خسائر كبيرة"، مضيفاً "أرْدَت القوات اليمنية 350 قتيلاً و560 مصاباً من تنظيمي داعش والقاعدة في مديريتي الصّومَعَة والزَّاهِر شرق البيضاء وجنوبيها".

وبيّن سريع أن القوّة الصاروخية اليمنيّة نفّذت 9 عمليات بصواريخ "بدر" و"سعير"، كما نفّذ سلاح الجو المسيّر 40 عملية، بالإضافة إلى 17 عملية استطلاع ورصد. وأعطبت القوات اليمنية 29 مدرّعة وآلية للعدو خلال عملية "النصر المُبين".

وأشار سريع إلى أنّ المُخطّطات الأميركية ضد اليمن تعمل على تسليمه إلى المرتزقة والتكفيريين، مضيفاً أنه تم تحرير مناطق واسعة من مديريتي الزاهر والصومعة، مساحتها 100 كلم مربع، خلال 72 ساعة فقط، وفق الخطّة المرسومة.

وكشف أنّ هناك "ارتباطاً وثيقاً بين الجماعات التكفيرية وتحالف العدوان السعودي، الذي ساندها بعشرات الغارات لتحقيق المشروع الأميركي، والهادف إلى نشر الفوضى والخراب"، مضيفاً أن دعم تلك الجماعات، عسكرياً وإعلامياً ومالياً، يكشف أنها ليست إلاّ أدوات في يد الأجنبي.

وأشار سريع إلى أن شعار محاربة الإرهاب هو أكذوبة ترفعها واشنطن و"عاصمتا التبعية" الرياض وأبو ظبي. وقال إن "17 دولة تحالفت لإخضاع اليمن واحتلاله وتركيع الشعب اليمني، لكنها فشلت وستفشل في تحقيق أهدافها بعد أن استخدمت كل الخيارات في السنوات الـ 7 الماضية".

  • القوات المسلّحة اليمنية خلال عملية
    القوات المسلّحة اليمنية خلال عملية "النصر المُبين"

وصباح اليوم الخميس، تمكّنت القوات المسلّحة اليمنية من استرداد عدة مناطق ومواقع في مديرية رحبة جنوبي محافظة مأرب شمالي شرقي البلاد، بعد مواجهات عنيفة مع قوات الرئيس هادي المدعومة من "التحالف السعودي"، خلّفت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

ونفّذ الجيش واللجان الشعبية، بالتعاون مع أبناء محافظة البيضاء وقبائلها، عملية عسكرية واسعة، أسفرت عن تحرير كامل مديرية الزاهر واستعادة كل المواقع التي حاولت عناصر قوات عبد ربه منصور هادي وتنظيم "القاعدة" احتلالها، مسنودة بغطاء من الولايات المتحدة الأميركية والسعودية، عسكرياً ومادياً وإعلامياً.

يُشار إلى أن السعودية وسلطنة عُمان أكدتا، في بيان مشترك، الإثنين الماضي، "مواصلةَ جهودهما لإيجاد حلٍّ سياسيٍّ شاملٍ لإنهاء الأزمة اليمنية، ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني".