الفصائل الفلسطينية توقّع "إعلان الجزائر" لإنهاء الانقسام

الفصائل الفلسطينية تؤكد من الجزائر أنّها توصلت إلى ورقة مصالحة، وتشدد على أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية، واعتبارها أساساً للصمود والتصدي في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

  • إسماعيل هنية وعبد المجيد تبون والرئيس الفلسطيني محمود عباس
    رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، والرئيس الفلسطيني محمود عباس

وقّعت الفصائل الفلسطينية، اليوم الخميس، على إعلان الجزائر لإنهاء الانقسام الداخلي الفلسطيني وتحقيق المصالحة الوطنية، مؤكدين أهمية الوحدة كأساس للصمود والتصدي في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه.

  • الفصائل الفلسطينية توقّع
    الفصائل الفلسطينية توقّع "إعلان الجزائر" لإنهاء الانقسام
  • <img src="https://media.almayadeen.net/media/image/2022/10/13/2a9394af-2c01-45c6-9646-332d8ba7889c.jpeg" data-src="https://media.almayadeen.net/media/image/2022/10/13/2a9394af-2c01-45c6-9646-332d8ba7889c.jpeg" data-ratio="-1" class="optimal editormedia" data-id="6307ba6f-4af3-11ed-b166-b8cb29bc766e" data-replace="true" alt="الفصائل الفلسطينية توقّع " إعلان="" الجزائر"="" لإنهاء="" الانقسام"="">
    الفصائل الفلسطينية توقّع "إعلان الجزائر" لإنهاء الانقسام

وجاء في نصّ الورقة: "تأتي المبادرة الجزائرية انطلاقاً من القناعة الراسخة أنّ الوضع الراهن الذي تمرّ به القضية الفلسطينية من جرّاء الاحتلال الإسرائيلي والاعتداءات على الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية والمسيحية، في القدس والأقصى، والانسداد والفشل الحاصل في مسار السلام في الشرق الأوسط، اللذين يشكلان خطراً جسيماً على القضية الفلسطينية وما آلت إليه على الساحتين العربية والدولية في ظل استغلال الانقسام داخل البيت الفلسطيني والآثار السلبية على الجهود الرامية لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني".

وانطلاقاً من المسؤولية الوطنية والتاريخية التي تقتضي إعلاء المصلحة العليا للشعب الفلسطيني، والانخراط الجاد للأشقاء في جهود الجزائر واللقاء بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية في الجزائر يوم 5 تموز/يوليو 2022، وتركزت المحادثات حول سبل تعزيز الوحدة الفلسطينية عبر إنهاء ولم شمل مختلف القوى الفلسطينية بجميع أطيافها وتوحيد جهودها لدعم القضية العادلة وتحقيق الأهداف المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأكّد الاتفاق على إنهاء الانقسام الفلسطيني، وأهمية الوحدة كأساس للصمود والتصدي ومقاومة الاحتلال لتحقيق الأهداف المشروعة للشعب الفلسطيني واعتماد لغة الحوار والتشاور لحل الخلافات على الساحة الفلسطينية بهدف انضمام الكل الوطني إلى منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

لافتاً إلى أهمية "تكريس مبدأ الشراكة السياسية بين مختلف القوى الوطنية الفلسطينية، عن طريق الانتخابات وبما يسمح بالمشاركة الواسعة في الاستحقاقات". مشدداً على ضرورة "اتخاذ الخطوات العملية لتحقيق المصالح الوطنية عبر إنهاء الانقسام".

وأشار الاتفاق إلى "تعزيز وتطوير دور منظمة التحرير وتفعيل مؤسساتها بمشاركة جميع الفصائل باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني".

كذلك، سيتم انتخاب المجلس الوطني الفلسطيني في الداخل والخارج حيث ما أمكن، بنظام التمثيل النسبي الكامل وفق الصيغة المتفق عليها والقوانين المعتمدة بمشاركة جميع القوى الفلسطينية خلال مدّة أقصاها عامٌ واحد من تاريخ التوقيع على هذا الإعلان. وتستعد الجزائر بهذه المناسبة لاحتضان انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني الجديد، الذي لقي شكر وتقدير جميع الفصائل المشاركة في هذا الاجتماع.

كما ينصّ الاتفاق على الإسراع في إجراء انتخابات عامة رئاسية وتشريعية في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، وفق القوانين المعتمدة في مدة أقصاها عام من تاريخ التوقيع على هذا الإعلان، وتوحيد المؤسسات الوطنية الفلسطينية وتجنيد الطاقات والموارد المتاحة الضرورية لتنفيذ مشاريع إعادة الإعمار ودعم البنية التحتية والاجتماعية للشعب الفلسطيني بما يدعم صموده في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

كما اتفق المجتمعون على تفعيل آلية الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية لمتابعة إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية والشراكة السياسية الوطنية، على أن يتولى فريق عمل جزائري–عربي الإشراف والمتابعة لتنفيذ بنود هذا الاتفاق بالتعاون مع الجانب الفلسطيني، بينما تدير الجزائر عمل الفريق.

وأفاد مراسل الميادين، في الجزائر، أمس، بأنّ "وفود الفصائل الفلسطينية توصلت إلى ورقة مصالحة"، مضيفاً أنّ "إعلان الجزائر يُشدد على أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية، واعتبارها أساساً للصمود والتصدي لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني".

وفي وقتٍ سابق، وجّهت الجزائر دعوات إلى 14 فصيلاً فلسطينياً لحضور مؤتمر جديد للحوار الوطني في 11 و12 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في العاصمة الجزائر.

وقبل أيام، أكّد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أن "فلسطين هي القضية الجوهرية" لبلاده، مشيراً إلى عدم وجود "صبي أو كهل جزائري لا يدعم فلسطين".