القوات الأوكرانية تقصف دونيتسك والجيش الروسي يرد باستخدام صاروخ "اسكندر"

القوات الأوكرانية تطلق 5 قذائف صاروخية على مدينة غورلوفكا في دونيتسك، وموسكو تطلق صاروخ "إسكندر" على موقع تابع للجيش الأوكراني.

  • القوات الأوكرانية تقصف غورلوفكا وموسكو تطلق صاروخ
    تضرر المباني نتيجة قصف مدينة غورلوفكا (أرشيف)

قصفت القوات الأوكرانية مدينة غورلوفكا وأطلقت عليها 5 قذائف من عيار 155 ملم، وفق ممثلية جمهورية دونيتسك الشعبية.

وجاء في بيانٍ صدر عن الممثلية ونشر في صفحتها في تلغرام: "عند الساعة 20.50 من مساء أمس الاثنين سُجّل قصف من جانب التشكيلات المسلحة الأوكرانية باتجاه منطقة نيكيتوفسكي في غورلوفكا، إذ أطلقت القوات الأوكرانية 5 قذائف من عيار 155 ملم".

وتقع مدينة غورلوفكا على بعد 50 كيلومتراً شمالي دونيتسك، وفيها مناجم لاستخراج الفحم ومصنع "ستيرول" الكيميائي.

وغالباً ما تقصف القوات الأوكرانية قرية زايتسيفا وقرية مناجم غاغارين وقرية مناجم "6/7" الواقعة في ضواحي هذه المدينة.

وفي سياق متصل، أعلن المكتب التمثيلي لجمهورية دونيتسك الشعبية، أمس، أنّ القوات الأوكرانية استهدفت دونيتسك خلال الساعات الماضية بـ150 قذيفة من راجمات "غراد" وصواريخ "توتشكا-أو" ومدفعية عيار 155 و152 و122 ملم.

وفي وقتٍ سابق، وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هدف العملية العسكرية بأنّه "لحماية السكان، الذين تعرضوا للاضطهاد والإبادة الجماعية من قبل نظام كييف لمدّة 8 سنوات، وكذلك لمواجهة التأثير الزائد عن الحد للقوى الغربية على الشؤون العالمية.

اقرأ أيضاً: روسيا للغرب: ضخ السلاح في أوكرانيا يدمّر المدن الأوكرانية ويقتل سكان دونباس

إطلاق صاروخ "إسكندر" الروسي على هدف عسكري في أوكرانيا

في سياقٍ منفصل، عرضت وزارة الدفاع الروسية فيديو لإطلاق صاروخ من طراز "اسكندر" على موقع تابع للجيش الأوكراني في منطقة العمليات الخاصة.

وأظهر الفيديو المنشور انطلاق صاروخ "اسكندر" من منصته المتحركة إلى النقطة المحددة إذ تمّ وضع كل الإحداثيات المطلوبة لضرب الهدف الأوكراني في منطقة العمليات الخاصة.

وبينت اللقطات عملية التمويه التي تستخدمها القوات الصاروخية الروسية لمركباتها، إضافةً إلى عناصر تعمل على تحييد موجات الراديو الخاصة عن المنظومة الاستراتيجية.

هذا واختبرت روسيا بنجاح، قبل أيام، صاروخ "تسيركون" الفرط صوتي، الذي أطلقته من الفرقاطة الجديدة "الأميرال غورشكوف"، والذي وصفه خبراء عسكريون بأنه "مرعب".

سوليدار على وشك التحرير

من جانبه، أعلن القائم بأعمال رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية دينيس بوشلين، أنّ مدينة سوليدار باتت على وشك التحرير من سيطرة قوات كييف؛ موضحاً أنّ القتال الآن، يجري في الجزء الغربي من المدينة.

وقال بوشيلين، في مقابلةٍ مع القناة الأولى الروسية، اليوم: "يتركز كل الاهتمام حالياً على كل من أرتيموفسك وسوليدار. وربما في الغالب، لأنّ الأحداث الجارية هناك حالياً، تُشير إلى أنّ المدينة باتت قريبة جداّ من التحرير".

وأشار بوشلين إلى أنّ "القتال انتقل إلى الجزء الغربي، وهذا هو المحور الوحيد الذي لا يزال بإمكان العدو من خلاله الانسحاب، لإنقاذ بقايا وحداته"، مضيفاً: "العدو لا يزال يُدافع دون الالتفات إلى خسائره الكبيرة".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.