"الناتو" يُعرب عن استعداده لإجراءات بناء الثقة مع روسيا

"الناتو" يقول إنّه إذا اتخذت روسيا خطوات ملموسة لتقليل التوترات، ويضيف أنّه على موسكو أن تأخذ بعين الاعتبار مخاوف الحلف.

  • "الناتو" لروسيا: الحوار يجب أن يتم على أساس متبادل

أعرب حلف شمال الأطلسي "الناتو"، أمس الخميس، عن استعداده للعمل على إجراءات بناء الثقة مع روسيا، إذا اتخذت موسكو خطوات ملموسة بشأن تهدئة التوترات.

وقال الناتو في بيانٍ له "إذا اتخذت روسيا خطوات ملموسة لتقليل التوترات، فنحن مستعدون للعمل على تعزيز إجراءات بناء الثقة".

وأضاف الحلف في البيان أنّه "على دراية بالمقترحات التي قدمتها روسيا مؤخراً بشأن الأمن الأوروبي"، لافتاً إلى أن "الحوار يجب أن يتم على أساس متبادل، وعلى موسكو أن تأخذ بعين الاعتبار مخاوف الحلف".

يُذكر أنّ وزارة الخارجية الروسية، أعلنت أنّ موسكو تصرّ على إعداد ضمانات أمنية في فترة زمنية محددة، وستقدم مقترحاً شاملاً بشأن الضمانات الأمنية القانونية استعداداً لجولة جديدة من الحوار حول الاستقرار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة.

ووفقاً لوزارة الخارجية، إذا لم يستجب "الناتو" والولايات المتحدة لمطلب روسيا بضمانات أمنية، فقد يؤدي ذلك إلى جولةٍ جديدة من المواجهة.

يُشار إلى أنّ حلف شمال الأطلسي "الناتو" أعلن أمس رفضه دعوات موسكو إلى استبعاد انضمام أوكرانيا مستقبلاً إلى الحلف، مشدداً على "أهمية شراكته" مع كييف.

وسلّمت روسيا، الأربعاء الماضي، قائمة "مقترحات" بشأن ضمانات لأمنها، إلى مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون أوروبا، كارين دونفريد، خلال زيارتها موسكو. وتعتبر روسيا أن احتمال انضمام كييف إلى الحلف هو "خطٌّ أحمر".

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، ينس ستولتنبرغ، رفض يوم الجمعة الماضي طلب روسيا من الحلف سحب الدعوة التي وجّهها إلى أوكرانيا من أجل الانضمام إليه.

الجدير بالذكر أنّ هذه التصريحات تأتي على خلفية مزاعم غربية بأنّ روسيا تحشد قوات ضخمة على حدودها مع أوكرانيا، بهدف "التخطيط لغزو هذا البلد"، الأمر الذي تنفيه روسيا، وتؤكد أنّ تحركات قواتها على أراضيها حق سيادي، يجب أن لا يقلق أحداً.