البرنامج النووي الإيراني وتعميق التعاون في اتصال بين بوتين ورئيسي

الكرملّين يشير إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أكدا الاستعداد المتبادل لتعزيز العلاقات بين البلدين، في مختلف المجالات.

  • الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الثلاثاء، محادثة هاتفية، بحثا خلالها في الوضع بشأن البرنامج النووي الإيراني، ومكافحة فيروس كورونا.

وقالت الخدمة الصحافية للكرملين إنهما "أكدا الاستعداد المتبادَل لتعزيز العلاقات الروسية ـ الإيرانية ذات المنفعة المتبادلة في مختلف المجالات"، مشيرةً إلى أنه "تمت الإشارة، على نحو خاصّ، إلى التطور الناجح للعلاقات، تجارياً واقتصادياً، والتعاون الراسخ في مكافحة انتشار عدوى فيروس كورونا".

وتم التطرُّق إلى عدة مواضيع في جدول الأعمال الدولي، بما في ذلك الوضع المتعلّق بخطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني، بحسب ما قال الكرملين.

وتابعت "أن بوتين ورئيسي اتفقا، خلال المحادثة الهاتفية، على مواصلة الاتصالات".

وأكد رئيسي، خلال الاتصال، أن بلاده "تسعى لتوسيع التعاون وتعميقه بين البلدين في كل المجالات"، لافتاً إلى أن "بوتين أبلغ إليه أنه يخضع للحجر الصحي، وطالب بالتنسيق من أجل عقد لقاء ثنائي في أقرب فرصة".

وأشارت الرئاسة الإيرانية إلى أن الرئيس الروسي أكد استمرار التعاون في الإنتاج المشترك للقاح "سبوتنيك".

وكان سفير إيران لدى موسكو، كاظم جلالي، أعلن في آذار/مارس الماضي، تمديد "معاهدة العلاقات المتبادَلة ومبادئ التعاون" بين روسيا وإيران، في وقتٍ أكَّدت الخارجية الإيرانية التضامن الكامل بين إيران وروسيا ضد إجراءات الحظر الأحادية.

وأعلن جلالي، وقتها، أن قيمة الصادرات الإيرانية إلى روسيا زادت بنسبة 105% في عام 2020، وتُقدَّر قيمتها بـ800 مليون دولار، مشيراً إلى أن الأسواق الروسية تشكّل فرصة جيدة للسلع الإيرانية.