دونيتسك تعلن إجلاء عشرات المدنيين عن "آزوفستال" في ماريوبل

قوات جمهورية دونيتسك تعلن إجلاء 152 شخصاً، بينهم 32 طفلاً، عن ماريوبل إلى مركز مُخصَّص لاستقبال النازحين في قرية بيزيمينويه قرب مدينة نوفوازوفسك.

  • قوات دونيتسك تعلن إجلاء أكثر من 150 مدنياً من ماريوبل
    إجلاء أكثر من 150 مدنياً، بينهم عشرات الأطفال، عن مدينة ماريوبل

أعلنت قوات جمهورية دونيتسك الشعبية، اليوم السبت، إجلاء أكثر من 150 مدنياً، بينهم عشرات الأطفال، عن مدينة ماريوبل المطلّة على بحر آزوف.

وأكدت غرفة عمليات قوات الدفاع الإقليمي في جمهورية دونيتسك، في بيانٍ، إجلاء 152 شخصاً، بينهم 32 طفلاً، عن ماريوبل، إلى مركز إيواء مخصَّص لاستقبال النازحين في قرية بيزيمينويه قرب مدينة نوفوازوفسك.

وقالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، إيرينا فيريشتشوك، اليوم السبت، إن "كل النساء والأطفال والمسنين تم إجلاؤهم عن مجمع آزوفستال لتصنيع الصلب في مدينة ماريوبل".

وأضافت فيريشتشوك أن "هذا الجزء من العملية الإنسانية في ماريوبل انتهى".

وكان المقر التنسيقي الروسي للاستجابة الإنسانية، أعلن، الأربعاء الماضي، أنّ القوات المسلحة الروسية "ستفتح ممراً إنسانياً لإجلاء المدنيين عن مصنع "آزوفستال" في ماريوبل، لمدة 10 ساعات، أيام  الخامس والسادس والسابع من أيار/مايو الحالي".

ويأتي ذلك استمراراً لعملية جارية تحت إشراف الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالتنسيق بين موسكو وكييف، من أجل إجلاء المدنيين الموجودين داخل مصنع الصلب "آزوفستال"، الذي لا يزال آخر معقل للقوات الأوكرانية في ماريوبل.

وشهدت ماريوبل، أكبر مدينة مطلة على بحر آزوف، منذ بدء العملية العسكرية الروسية، معارك شرسة، تمكّنت خلالها قوات روسيا وجمهورية دونيتسك الشعبية من السيطرة على عموم المدينة، باستثناء مصنع "آزوفستال" الذي تحاصره.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت، الإثنين الفائت، "إجلاء العشرات عن مصنع آزوفستال خلال يومين"، لافتة إلى أنّ "عدداً منهم قرّر البقاء في جمهورية دونيتسك، بينما قرر آخرون المغادرة إلى المناطق الواقعة تحت السيطرة الأوكرانية".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.