رابطة علماء اليمن تندّد بالممارسات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين والأقصى

رابطة علماء اليمن تندّد بالممارسات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى المبارك، وتستنكر حالة الصمت والتواطؤ للأنظمة العربية وغير العربية.

  • مسيرات شعبية في اليمن دعماً للقضية الفلسطينية (أرشيف)
    مَسيرات شعبية في اليمن دعماً للقضية الفلسطينية (أرشيف)

ندّدت رابطة علماء اليمن، اليوم الجمعة، بالممارسات الإسرائيلية والعدوان الممنهج بحق الشعب الفلسطيني، واستهداف المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه.

وأشادت الرابطة بـ"المعنويات العالية للشعب الفلسطيني الحر"، وباركت "مواقف شُبّانه التي تعبر عن عنفوان أبنائه وقوة إيمانهم وإرادتهم أمام العدو الصهيوني"، مؤكدةً أنها "تؤيد كل الخطوات والمواقف والعمليات والقرارات، التي تساهم في ردع الكيان الصهيوني".

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت المسجد الأقصى، فجر اليوم الجمعة، وحاولت إفراغه من المصلين بصورة كاملة، الأمر الذي أدّى إلى مواجهات مع شبان مرابطين فيه، أوقعت ما يقارب 150 إصابة.

واستنكرت الرابطة حالة الصمت والتواطؤ للأنظمة العربية وغير العربية، مُدينةً "كل خطوات التطبيع المتسارعة التي تقوم بها أنظمة العمالة".

ودعت الرابطة كل الشعوب الإسلامية، وعلى رأسها النخب العلمية والفكرية، إلى نصرة القضية الفلسطينية، باعتبارها واجباً دينياً ومسؤولية تقع على عاتق الجميع، محمّلةً الأنظمة العميلة والمطبعة مع الكيان الصهيوني كامل المسؤولية عن التداعيات لصلف الكيان وغطرسته وهمجيته.

وأكدت الرابطة "أهمية التحرّك الإيماني الواعي في كشف أنظمة العمالة وأبواق الانبطاح والتبعية التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية"، مشيرةً إلى أنّ الطريق الوحيد والقريب إلى فلسطين هو الإعداد والجهاد، وثقافة الشهادة هي الكفيلة بتحرير المسجد الأقصى والأرض المباركة من دنس الإسرائيليين".

ودعت الرابطة "الشعوب الإسلامية، وعلى رأسها الأحرار في محور المقاومة، إلى دعم حركات الجهاد وإمدادها بالمال والسلاح". كما دعت إلى "توحيد صفوف حركات الجهاد والمقاومة في فلسطين، والبعد عن كل أسباب التنازع التي تخدم الكيان الصهيوني وعملاءه المنافقين".

من جهته، جدّد "مجلس التلاحم القبلي" في صنعاء دعمه "حركات المقاومة الفلسطينية في مواصلة الكفاح والتصدي لهذا الكيان المجرم، حتى تحرير كل الأراضي والمقدسات"، معتبراً أن "ذلك حق مشروع تكفله مختلف الأعراف والمواثيق والقوانين الإنسانية والدولية".

ودعا "التلاحم القبلي اليمني" كل عشائر الأمتين العربية والإسلامية وشعوبهما إلى تحمّل مسؤوليتهم في التحرك الفاعل، "دعماً لإخوتنا الفلسطينيين في التصدي لحلف كيان العدو الصهيوني المجرم، وإفشال مشاريع أنظمة التطبيع والخيانة لأراضي الأمة ومقدساتها".

أمّا وزارة حقوق الإنسان، في حكومة صنعاء، فدانت بشدة اقتحام المسجد الأقصى من جانب قوات الاحتلال الصهيوني، والاعتداء على المصلين واعتقالهم.

وفي وقتٍ سابق اليوم، أصدر المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" اليمنية، بياناً دان فيه الاعتداءات الإسرائيلية على المصلين، والانتهاكات المتكررة لحرمة الأقصى المبارك وقداسته.

وأفادت مصادر الميادين، اليوم الجمعة، بأنّ مصر تُجري اتصالاتٍ منذ الصباح بقيادة حركة "حماس"، من أجل التباحث في تطورات القدس المحتلة والوضع العام في فلسطين المحتلة، بحيث قالت إنّ "القاهرة نقلت أكثر من رسالة تهدئة إسرائيلية إلى حماس".

ونقلت المصادر أنّ "حماس شددت على أنّ معادلة غزّة والقدس ما زالت قائمة، ولا تراجع عن منجزات معركة سيف القدس"، مبلغةً "القاهرة وجوبَ الإفراج عن المعتقلين من المسجد الأقصى اليوم، بصورة عاجلة".