"جيش" الاحتلال يقر بمقتل جنديين في معارك خان يونس جنوبي قطاع غزة

"جيش" الاحتلال الإسرائيلي يعترف بمقتل جنديين في معارك خان يونس جنوبي قطاع غزة من جراء إطلاق صاروخ مضاد للدروع على البناء الذي كانا فيه.

  • "جيش" الاحتلال يقر بمقتل جنديين في معارك خان يونس جنوبي قطاع غزة

أقر "جيش" الاحتلال الإسرائيلي بمقتل جنديين في معارك جنوبي قطاع غزة مساء أمس الأحد.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن إصابة 3 جنود، 2 منهم أصيبا إصابةً خطرة في جنوب قطاع غزّة، وهم من وحدة "مغلان". أما الجندي الثالث، فأصيب إصابةً خطرة، وهو جندي احتياط من مقرّ قيادة تشكيل "بني أور".

ووفق وسائل إعلام إسرائيلية، فإن الجنديين قُتلا في خان يونس، مساء أمس، من جراء إطلاق صاروخ مضاد للدروع على البناء الذي كانا فيه.

وقبل أيام، أعلن "جيش" الاحتلال الإسرائيلي مقتل ضابطٍ إضافي في صفوفه خلال المعارك البرية الدائرة ضد المقاومة الفلسطينية شمالي قطاع غزّة، وهو يشغل منصب نائب لقائد الكتيبة "601" في اللواء "401" في وحدة الهندسة القتالية.

وتحدّثت وسائل إعلام إسرائيلية عن مقتل جندي احتياط إسرائيلي متأثراً بجراحه التي أصيب بها في قطاع غزة، مشيرة إلى أنّه أصيب بـ"فطريات" خطيرة بعد الإصابة.

جاء هذا الاعتراف في وقتٍ تواصل المقاومة الفلسطينية خوض اشتباكاتٍ عنيفة ضد "الجيش" الإسرائيلي في كل محاور القتال في قطاع غزّة.

وإذ يشدّد "الجيش" الإسرائيلي الرقابة على نشر الأعداد الحقيقية لقتلاه ومصابيه من جرّاء المعارك البرية في القطاع سعياً لإخفاء حجم خسائره، تُظهر البيانات الدقيقة والمقاطع المصوّرة التي تبثّها المقاومة الفلسطينية أنّ الخسائر التي يتكبّدها الاحتلال أكبر كثيراً مما يعلن.

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: "الجيش" الإسرائيلي لا يمكنه القتال على جبهتين بشكلٍ مكثف

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.