ترامب يسخر من ناشطة شابة فازت عليه بلقب "شخصية العام"

سخرية ترامب هذه المرة، ظهرت كامتعاض على خسارته لقب "شخصية العام 2019" أمام شابة بعمر الـ16 وناشطة بيئية تركت أثراً كبيراً في العالم بعد أن كانت تتظاهر وحيدة كل يوم جمعة أمام مقر البرلمان السويدي، لمطالبة قادة العالم باتخاذ تدابير جذرية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

  • ترامب يسخر من ناشطة شابة فازت عليه بلقب "شخصية العام"
    سخرية ترامب ظهرت كامتعاض على خسارته لقب "شخصية العام" أمام شابة بعمر الـ16 تركت أثراً كبيراً في العالم

 

سخر الرئيس دونالد ترامب أمس الخميس مرة أخرى وبشكل علنيّ، ​​من الناشطة في الدفاع عن المناخ، المراهقة غريتا تونبرغ.

ترامب قال في تغريدة له على "تويتر" أمس بعد فوز غريتا بلقب "شخصية العام 2019" التي اختارتها مجلة "تايم" الأميركية، في لائحة كانت تضمّ اسمه: "سخيف جداً. يجب على غريتا العمل على إدارة مشكلة غضبها، ثم لتذهب وتشاهد فيلماً قديم الطراز مع أحد أصدقائها!. اهدئي يا غريتا! اهدئي!". 

تونبرغ، الناشطة الشابة والمتحمسة لقضيتها، أهانت زعماء العالم بشدة في خطاباتها السابقة خاصة أمام الأمم المتحدة لعدم فعلهم ما يكفي لمكافحة أزمة المناخ، كما التقطتها عدسات الكاميرا سابقاً وهي ترمق ترامب بنظرة غاضبة خلال مروره أمامها.

وفي رد ساخر على تغريدة ترامب ونصيحته لها، قامت الناشطة السويدية الشابة بتحديث سيرتها الذاتية على موقع "تويتر"،  فكتبت : "مراهقة تعمل على حل مشكلة غضبها. استرخي حالياً خلال مشاهدة فيلم جيّد وقديم الطراز مع صديق". 

  • ترامب يسخر من ناشطة شابة فازت عليه بلقب "شخصية العام"
    غريتا تعدل سيرتها الذاتية رداً على انتقاد ترامب لها (تويتر)

 

وانهالت التعليقات المنتقدة لترامب على تغريدته، حيث اعتبرها البعض "تحرشاً رئاسياً"، ووصفه البعض الآخر بـ"الغبي، الذي ينتقد فتاة تحاول تغيير العالم إلى الأفضل".

وسبق لترامب أن سخر من غريتا أيضاً بعد خطابها الشهير والمنفعل أمام الأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر الماضي، بالقول: "تبدو شابة سعيدة للغاية وتتطلع إلى مستقبل مشرق ورائع! "، ما أثار موجة انتقاد واسعة على السوشال ميديا ضده.

منافس ترامب والمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن، غرّد على تويتر منتقداً سخرية ترامب من غريتا، متسائلاً: "أي نوع من الرؤساء يتنمّر على مراهقة؟!"، وأضاف متوجهاً إليه بالحديث: "يمكنك أن تتعلم بعض الأشياء من غريتا حول معنى أن تكون قائداً".

وكثيراً ما يهاجم ترامب ويسخر من أعداه السياسيين على "تويتر"، مستخدماً إيّاه كمنبر للانتقاد اللاذع والتنمر والسخرية، ما يثير حوله جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي وحملات لمهاجمته.

لكن سخرية ترامب هذه المرة، ظهرت كامتعاض على خسارته لقب "شخصية العام 2019" أمام شابة بعمر الـ16 وناشطة بيئية تركت أثراً كبيراً في العالم بعد أن كانت تتظاهر وحيدة كل يوم جمعة أمام مقر البرلمان السويدي، لمطالبة قادة العالم باتخاذ تدابير جذرية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وكانت مجلّة "تايم" الأميركيّة اختارت يوم الأربعاء الماضي، غريتا تونبرغ، الناشطة السويدية المدافعة عن المناخ والبالغة من العمر 16 عاماً "شخصية العام" الأصغر سناً.

المجلة أشارت في إعلان اختيارها لتونبرغ، أنها "نجحت في تحويل المخاوف الغامضة حول الكوكب إلى حركة عالمية تدعو إلى التغيير ".