الرئيس الكوبي: العقوبات الأحادية تحد من القدرة على مواجهة كورونا

الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل يحذّر من أن آثار كورونا المدمرة ستكون طويلة المدى على الاقتصاد وجوانب الحياة، ويدين التهديدات العسكرية الأميركية لفنزويلا.

  • الرئيس الكوبي: العقوبات الأحادية تحد من القدرة على مواجهة كورونا
    الرئيس الكوبي: كورونا برهن أن العالم متصدع وإقصائي

 طالب الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، بإلغاء العقوبات الأحادية الجانب التي يفرضها الغرب على بعض الدول، مؤكداً أنها تنتهك القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وتحد من القدرة على مواجهة فيروس كورونا بفعالية.

 دياز كانيل وفي كلمة خلال القمة الافتراضية لـ"دول عدم الانحياز"، بشأن فيروس كورونا قال إنَّ "الفيروس برهن أن العالم متصدع وإقصائي"، محذراً من أن "آثار كورونا المدمرة ستكون طويلة المدى على الاقتصاد وجوانب الحياة".

كذلك دان التهديدات العسكرية الأميركية لفنزويلا، معلناً عن تضامن بلاده مع نيكاراغوا ومنظمة الصحة العالمية.

وفي وقت سابق، وجهت مجموعة من الدول رسالة مشتركة إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان، طالبت فيها بالعمل الفوري لرفع العقوبات الأحادية الجانب، ولا سيما تلك التي تفرضها الولايات المتحدة على عدد من دول العالم، لما لها من تأثير خطير في مئات الملايين من السكان في هذه الدول.

وكان وزيرا الخارجية الروسي والكوبي شددا على الحاجة لمواجهة التهديد العالمي برفع كل العقوبات الأحادية المخالفة للقانون الدولي.

يذكر أن وزارة الصحة الكوبية انتقدت العقوبات الأميركية، وطالبت برفع الحصار والقيود المفروضة على هافانا من أجل الحصول على المعدّات اللازمة لمواجهة كورونا.

ويذكر أن كوبا أرسلت العديد من الأطقم الطبية الخاصة بها إلى دول عدة من بينها دول أوروبية، بينهم من شارك في مكافحة حمى إيبولا في أفريقيا في وقتٍ سابق.