الصين ترفض فتح تحقيق دولي بشأن مصدر كورونا

الصين، وعبر وزارة الخارجية، تدين التصريحات الأميركية التي تتحدث بأن مختبراً في مدينة ووهان هو مصدر فيروس كورونا المستجد، وسفير الصين لدى الأمم المتحدة يرى أن "السياق الدبلوماسي لا يسمح بفتح تحقيق حول مصدر كورونا".

  • الصين ترفض فتح تحقيق دولي بشأن مصدر كورونا
    الناطقة باسم الخارجية الصينية: بومبيو لا يستطيع تقديم أدلة عن منشأ فيروس كورونا

أشارت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا شونيينغ، إلى تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، التي تحدث فيها عن "وجود دلائل بأن مصدر فيروس كورونا مختبر في ووهان الصينية"، معتبرةً أن "بومبيو تحدث مرات عدة، لكنه لا يستطيع تقديم أدلة".

وأضافت شونيينغ: "لماذا؟ لأنه لا يملك أياً منها"، مشددةً على أن مصدر المرض مسألة يجب أن تترك للخبراء العلميين، "بدلاً من سياسيين يكذبون باسم ضرورات السياسة الداخلية".

وكان وزير الخارجية الأميركي أعلن، الأحد الفائت، أن هناك "كمية كبيرة من الأدلة" تؤكد أن فيروس كورونا جاء من مختبر ووهان، مضيفاً أنه يعتقد أن "بإمكان العالم بأسره أن يرى الآن ويتذكر أن لدى الصين تاريخاً في نقل العدوى إلى العالم، وتشغيل مختبرات غير مستوفية للمعايير".

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية إنه يجب عدم استخدام الرسوم الجمركية كسلاح، وذلك بعد أن هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع الماضي برسوم جمركية جديدة كـ"إجراء عقابي، رداً على طريقة تعامل بكين مع أزمة فيروس كورونا".

من جهته، أعلن سفير الصين لدى الأمم المتحدة شن جو، اليوم الأربعاء، أن بلاده ترفض فتح تحقيق دولي بشأن مصدر فيروس كورونا، في وقت يواصل الوباء التفشي، ومعه الاتهامات الأميركية بحقّ بكين.

وقال الدبلوماسي الصيني: "لا يمكننا أن نسمح بتفشي هذا الفيروس السياسي بحرية، في وقت يجب أن تتركز كل الجهود على مكافحة الفيروس الحقيقي".

واعتبر شن أن السياق الدبلوماسي لا يسمح بفتح التحقيق، مندداً بتصريحات المسؤولين الأميركيين التي يقولون فيها إن الفيروس تسرب من مختبر أبحاث فيروسية في ووهان.

واتهم سفير الصين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته "بتصعيب مكافحة الجائحة" عبر "محاولتهما تحويل الأنظار عن مسؤوليتهما في تفشي الفيروس في الولايات المتحدة".

وأكد شن جو أنه "إذا كان الرئيس ترامب أو بومبيو يملكان الأدلة، فليقوما بتقديمها للعالم أجمع بدلاً من توجيه التهم"، مشيراً إلى أن "العلماء هم من يستطيعون الرد على هذه الأسئلة".

وكتب السفير الصيني لدى الولايات المتحدة الأميركية كوي تيانكاي، من جهته، مقالة في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية دعا فيها إلى إنهاء لعبة اللوم، والتركيز على مكافحة وباء كورونا، وإعادة بناء الثقة بين الصين والولايات المتحدة، وإعادة تشغيل الاقتصاد العالمي.

وكان ترامب قد صرح بأن "الولايات المتحدة ستصدر تقريرها الذي يعرض بالتفصيل منشأ فيروس كورونا"، وذلك بعد إعلانه بأنه اطّلع على أدلّة "تشير إلى أنّ فيروس كورونا المستجدّ مصدرهُ مختبر صيني في ووهان".