روسيا تسحب خبراءها من إيطاليا.. وروما تثني على جهودهم

بدء سحب خبراء الجيش الروسي المختصين بمكافحة الفيروسات والأوبئة من إيطاليا، ووزير الدفاع الإيطالي يبدي امتنانه للمساعدات الروسية التي وصلت في الوقت المناسب.

  • روسيا تسحب خبراءها من إيطاليا.. وروما تثني على جهودهم
    خبراء الجيش الروسي يعودون إلى بلادهم 

بدأ الجيش الروسي اليوم الخميس، بسحب خبرائه الطبيين من إيطاليا، الذين تم نشرهم هناك في نهاية آذار/مارس، لمساعدتها في مكافحة وباء فيروس كورونا.

وأعرب وزير الدفاع الإيطالي لورنزو غيريني خلال محادثة مع نظيره الروسي سيرغي شويغو اليوم الخميس، عن امتنانه للمساعدة الروسية التي "وصلت في الوقت المناسب لمكافحة انتشار عدوى الفيروس".

وقالت الدفاع الروسية في بيان إن "وزير الدفاع الإيطالي شكر روسيا على مساعدتها إيطاليا في الحرب ضد كورونا، ووعد بالمثل عند الضرورة".

وكان شويغو، أعلن أمس الأربعاء عن انسحاب الأخصائيين الروس خلال اجتماع عبر الفيديو مع كبار المسؤولين في القوات المسلحة، دون أن يذكر أي تفاصيل حول شروط ومدة الانسحاب.

وقال شويغو: "سنبدأ بسحب وحدات الحماية الكيميائية والبيولوجية من إيطاليا. أطلب من مدير هيئة الأركان العامة تنظيم استقبال رسمي للوحدات وتقديم مقترحات لترقية أفراد عسكريين وأطباء متميزين وكل من شارك في تطهير المدن والمنشآت في إيطاليا".

ويذكر أن روسيا أرسلت في أواخر آذار/مارس، 100 خبير ومختص طبي في مجال الفيروسات، من الجيش الروسي إلى إيطاليا، كما أرسلت وزارة الدفاع الروسية أنظمة تعقيم متنقلة ومعدات طبية.

ومنذ 22 آذار/مارس، وصلت 15 طائرة تابعة للقوات الفضائية الجوية الروسية إلى إيطاليا مع علماء الفيروسات العسكريين وخبراء من وزارة الدفاع في مجال علم الأوبئة. أوصلت ثمانية فرق طبية إلى جبال الأبنين لمكافحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى معدات لتشخيص المرض وتدابير التطهير.

ونفّذ أفراد من القوات الخاصّة الروسية، عملية تعقيم في دار للمسنّين يوم السبت الماضي، في منطقة بيرغامو الإيطاليّة الواقعة في لومبارديا، فيما أدى الوباء في إيطاليا، إلى وفاة أكثر من 29 ألف شخص، كما بلغ عدد الإصابات 214,457 حالة.