الرئيس الأكثر أنانية.. بين الفشل المتكرر والعنصرية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب لم يتصرف كرئيس تهمه مصالح كل الشعب، بل انطلق من مصلحته الشخصية ومصالح داعميه، وحرصه على الفوز بولاية رئاسية ثانية، في كل القرارات التي اتخذها.

  • الرئيس الأكثر أنانية.. بين الفشل المتكرر والعنصرية
    الرئيس الأكثر أنانية

يقول محللون إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حاول خلال حملته الانتخابية وفترة رئاسته أن يظهر نفسه كقائد، من خلال خطاباته ومواقفه وقراراته التي اتخذها، سواء على المستوى الخارجي أو الداخلي، ولكن عند مقاربة الفرق بين القائد والرئيس، نجد أن ترامب فشل في أن يكون قائداً، بل ربما لم يرتقِ ليكون رئيساً لكل الأميركيين الذين يطالبون اليوم خلال التظاهرات وعبر الوسائل الافتراضية برحيله.

وسائل الإعلام الأميركية عكست الحالة التي تعيشها أميركا والأميركيون، في ظل حكم رجل يصفونه بالأناني والمتهور والجاهل بالقرارات السياسية، والذي يعمل لمصلحته الشخصية ومصلحة الجماعة التي تدعمه، ويهمش مصالح الآخرين، بل يهاجمهم ويعتدي على حقوقهم، وقد يستخدم بحقهم أبشع التعابير والصفات التي لم نعتد عليها من رئيس دولة.

مؤخراً، بحسب صحيفة "واشنطن بوست"، قامر ترامب بصحّة الأميركيين من أجل إعادة انتخابه، من خلال حرصه على إنهاء الإغلاق الذي فرضه انتشار فيروس كورونا، ليحاول تحقيق اقتصاد جيد، كما وعد في حملته الانتخابية.. ظهر ترامب في سبيل ذلك متهوراً وغير مراعٍ لمصالح الأميركيين وصحتهم، فخرج إلى العلن من دون الاكتراث إلى ارتداء القناع، في وقت كانت بلاده تسجل أكبر عدد من الإصابات حول العالم بالفيروس، بل إنه ابتهج بعد أن ألغت المحكمة العليا في ولاية ويسكونسن أوامر البقاء في المنزل.

وقالت الصحيفة إن التهور الذي يظهره ترامب في تحدي توجيهات إدارته، يخاطر بإشعال موجات جديدة من الوباء، وقد لا يؤدي إلى وفاة الآلاف فحسب، بل إلى مزيدٍ من الدمار الاقتصادي أيضاً.

ترامب يستهزئ بشعبه

خلال انتشار فيروس كورونا في العالم، حاصداً ملايين الأرواح، كان الرئيس الأميركي مستغرقاً في عالمه الخاص، ويستهزئ في كل خطاب له بالمرض.

وفي مؤتمراته اليومية التي كان يجاهر فيها بـ"إنجازاته"، تحدث عن فرضية "حقن" الجسم بمواد معقمة لمحاربة الفيروس، قائلاً: "أرى أن المعقمات تقضي على الفيروس في دقيقة.. في دقيقة واحدة، هل من طريقة للقيام بشيء مماثل مع حقنة (في الجسم)؟"، لكنه لم ينجح في هذا الاقتراح، فأعلن أنه يتناول عقار هيدروكسي كلوروكين، ليخلق هذا الإعلان جدلاً واسعاً في الولايات المتحدة الأميركية وحول العالم.

اصطدم ترامب أيضاً مع حكام الولايات بسبب تراجع الاقتصاد الأميركي، قائلاً: "حين يتعلق الأمر بإعادة فتح الاقتصاد، فإن رئيس الولايات المتحدة هو من يصدر القرارات"، مضيفاً: "حين يكون شخص ما رئيساً للولايات المتحدة، فإن سلطته تكون كاملة. لا يمكنهم فعل أي شيء من دون موافقة الرئيس".

فلويد يكشف عن فشل ترامب في إدارة الأزمة

بالتزامن مع انتشار كورونا، قتل عنصر من الشرطة الأميركية المواطن الأميركي الأفريقي جورج فلويد بدم بارد من خلال خنقه، واشتعلت بعدها تظاهرات كبيرة في مختلف المدن الأميركية.

هذه الحادثة كشفت إلى حد كبير عدم قدرة الرئيس الأميركي على التعامل مع الأحداث، فأول خطوة قام بها هي الانتقال فجأة إلى مخبأ تحت الأرض، كان يستخدم في الماضي خلال الهجمات الإرهابية، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

ونقلت الصّحيفة عن مصدرٍ داخل البيت الأبيض قوله: "لقد انتشر شعور بالقلق في البيت الأبيض، بينما قال المسؤولون في النهاية إن ترامب وعائلته لم يكونوا في خطر حقيقي أبداً، لكن هزَّتهم الاحتجاجات التي تحولت إلى عنف لليلتين على التوالي قرب القصر، كما شعروا بالتوتر".

بعد ذلك، أكّد ترامب عزمه على "حشد جميع الموارد العسكرية والأمنية لوقف أعمال العنف"، مشدداً على أن "منظمي العنف سيواجهون عقوبات جنائية".

تاريخ ترامب في العنصرية

أما في ما يخص اتهامه بالعنصرية، فهي تهمة قديمة، ولم تكن مرتبطة بالتظاهرات أو مقتل فلويد، ومردها إلى محاولة شد العصب العنصري لدى داعميه من اليمينيين المتطرفين البيض. وقد خاطب غرائز هؤلاء مراراً من خلال كلامه العنصري عن المهاجرين والمسلمين.

وفي سياق مواقفه العنصرية، وجّه ترامب سابقاً انتقادات حادة إلى نائب ديمقراطي بارز من أصل أفريقي، ووصفه بأنه "متنمر متوحش"، وهاجم نائبات ديمقراطيات ينحدرن من أقليات، ثم هاجم القس آل شاربتون، وهو زعيم تاريخي في حركة الدفاع عن حقوق أصحاب البشرة السمراء، ووصفه بأنه "مخادع يكره البيض ورجال الشرطة!".

واستهدف أيضاً لاعب كرة القدم الأميركية كولين كابرنيك، داعياً الجماهير إلى مقاطعة الدوري، وكذلك الأندية، وطرد اللاعبين الذين لا يقفون احتراماً للعَلم.

وفي مناسبات مختلفة، هاجم ترامب نجم كرة السلة اللاعب ذا البشرة السمراء، ليبرون جيمس، واستهدف المذيع ومقدم البرامج في شبكة "سي أن أن"، دون ليمون، إضافة إلى مستشارته السابقة أوماروسا مانيجولت، التي وصفها بأنها ليست أكثر من "كلبة".

واتهم ترامب المرشحة السابقة لمنصب حاكم ولاية جورجيا، ستيسي آبرام، وهي أميركية أفريقية، بأنها "تحب الجرائم"، وشكّك بالرئيس السابق باراك أوباما، وادعى أنه غير أميركي، وأنه ولد خارج الولايات المتحدة، وتحدّاه بأن يظهر شهادة ميلاده.