قيادة "الحشد الشعبي" تنهي عملية "أبطال العراق" الثانية

القوات العراقية تواصل ملاحقة فلول "داعش" في صحراء محافظة الأنبار، وقيادة الحشد الشعبي تعلن انتهاء المرحلة الثانية من عملية أبطال العراق.

  • قيادة "الحشد الشعبي" تنهي  عملية "أبطال العراق" الثانية
    قوة من الحشد الشعبي تقوم بعملية تمشيط في ديالى للبحث عن جحور "داعش"

تواصل القوات العراقية والحشد الشعبي عملية ملاحقة فلول "داعش" في صحراء محافظة الأنبار.

وقد شملت العمليات وادي ثميل ووادي القذف في المنطقة، بهدف وضع حد للهجمات التي ينفذها عناصر التنظيم، وشهدت العمليات إجراء مسح كامل للمنطقة تحسّباً لخروقات أمنية من قبل فلول "داعش".

وأعلنت قيادة الحشد الشعبي في مؤتمر صحافي، انتهاء عملية "أبطال العراق" الثانية ضد تنظيم داعش، والتي استمرت ليومين، بمساحة 191 كم جنوب غرب كركوك، في الحدود الفاصلة مع محافظة صلاح الدين، مشيرةً إلى أن مسلحي داعش انسحبوا باتجاه المناطق الجبلية المحاذية لكردستان العراق.

وأسفرت عن تطهير 43 قرية، وتحرير 3 مخطوفين، بالإضافة إلى العثور على 122 مضافة، و11 نفقاً، و61 عبوة ناسفة، وحزامين ناسفين، ومعمل تفخيخ وغيرها من مخلفات التنظيم الإرهابي.

وانطلقت العملية صباح يوم الثلاثاء الماضي بمشاركة الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والرد السريع وطيران الجيش والقوة الجوية العراقية، وأشرف عليها القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي لدى زيارته إلى المقر المتقدم للعمليات المشتركة في كركوك، بغية "تعزيز الأمن والاستقرار وتجفيف منابع الإرهاب وملاحقة بقايا فلول داعش الإرهابي". 

ونفذت قوة من قيادة عمليات نينوى في الحشد الشعبي الأسبوع الماضي، عملية استباقية في الموصل بناء على معلومات استخباراتية دقيقة، أدت إلى إلقاء القبض على 17 عنصراً من تنظيم داعش.

كان مصدر أمني عراقي أكد للميادين الشهر الماضي، أن جهاز المخابرات العراقي تمكن من قتل 4 من كبار قيادات "داعش" في قاطع أبو غريب والفلوجة في منطقة العناز جنوب غرب بغداد.

كما ألقى الحشد الشعبي القبض على مسؤول إعلام "داعش" في محافظة صلاح الدين.

يأتي ذلك بعدما كشف جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، عن أهداف نوعية مرتقبة سيقوم بها ضد بقايا عصابات "داعش".

وقال رئيس الجهاز الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، إن جهاز مكافحة الإرهاب سيقوم بعمليات نوعية بالتنسيق مع العمليات المشتركة لملاحقة بقايا "داعش".