في أول زيارة خارجية.. الكاظمي يصل إلى طهران لبحث تطورات المنطقة

رئيس الوزراء العراقي يصل إلى طهران اليوم للقاء المسؤولين الإيرانيين في زيارة تستغرق يومين سيتم خلالها مناقشة التطورات السياسية والأمنية على الصعيد الإقليمي، ولا سيما آلية مكافحة الإرهاب، فضلاً عن الملفات الأمنية.

  • وصول رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى طهران
    وصول رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى طهران

وصل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى طهران، اليوم الثلاثاء، في زيارة رسمية تستغرق يومين هي أول زيارة خارجية له بعد توليه منصبه. واستقبل الكاظمي وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان. 

رئيس الوزراء العراقي قد كان التقى أردكانيان في 3 حزيران/يونيو الماضي في بغداد، وناقش معه آخر المستجدات وفرص التعاون في مجال الطاقة بين العراق وإيران، وبالأخص الكهرباء وتنمية العلاقات والتعاون الثنائي.

وأشار الكاظمي بعد اللقاء إلى أنّ العراق "يحرص على إقامة أفضل العلاقات مع جيرانه، وأنّ الحكومة وضمن برنامجها الأساسيّ تسعى إلى تطوير نطاق التعاون الخارجيّ وزيادة تبادل الخبرات".

ومن المقرر أن يلتقي الكاظمي أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأدميرال علي شمخاني.

وخلال اللقاء ستجري مناقشة التطورات السياسية والأمنية على الصعيد الإقليمي، ولا سيما آلية مكافحة الإرهاب، فضلاً عن الملفات الأمنية ذات الاهتمام المشترك.

كما سيلتقي الكاظمي الرئيس حسن روحاني على انفراد، وبعد انتهاء المفاوضات بين الجانبين الإيراني والعراقي ستبدأ مفاوضات مشتركة بحضور النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري والكاظمي.

كذلك سيستقبل المرشد الإيراني السيد علي خامنئي الكاظمي، وسيلتقيه أيضاً رئيس مجلس الشورى الإسلامي الجديد محمد باقر قاليباف.

ويضم الوفد العراقي في زيارته لطهران، وزراء الخارجية والنفط والكهرباء والمالية والدفاع والصحة ومستشار الأمن القومي.

يذكر أن زيارة الكاظمي والوفد المرافق له إلى طهران اليوم سبقتها زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى بغداد وأربيل قبل يومين، حيث أكد ظريف من هناك أن "قوة العراق هي قوة المنطقة"، وشدد على متابعة قضية اغتيال الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

وأكد وزير الخارجية العراقي لظريف أهمية العلاقات الثنائية بين العراق وإيران وتطويرها وتنميتها في مختلف المجالات، بما يخدم مصالح الشعبين العراقي والإيراني، فضلاً عن العمل المشترك من أجل دعم أمن المنطقة واستقرارها.

وكان من المقرر أن يزور الكاظمي السعودية هذا الأسبوع أيضاً، لكن وزارة الخارجية السعودية أعلنت أمس عن تأجيل زيارة رئيس وزراء العراق إلى المملكة بعد اتفاق بين البلدين.

وذلك بعد إعلان الديوان الملكي السعودي عن دخول العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض لإجراء بعض الفحوصات، مؤكداً أن أسباب إجراء الفحوصات هو وجود التهاب في المرارة.