روحاني: واشنطن بعثت برسالة خاطئة عبر اعتراضها الطائرة الإيرانية

الرئيس الإيراني يقول في اتصال مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي حول اعتراض مقاتلتان حربيتان أميركيتان لطائرة مدنية إيرانية، إن واشنطن بعثت رسالة خاطئة، ويؤكد أن بلاده تسعى لإرساء الاستقرار التام بالمنطقة وتلتزم بكافة تعهداتها بهذا الشأن.

  • روحاني في اتصال مع الكاظمي
    الرئيس الإيراني حسن روحاني

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن "واشنطن بعثت رسالة خاطئة عبر محاولتها مضايقة طائرة إيرانية قبل نحو أسبوع، واعتراضها يشكل مؤامرة جديدة ضد طهران".

واعترضت مقاتلتان حربيتان أميركيتان في سماء سوريا فوق منطقة التنف يوم السبت الماضي، طائرة مدنية إيرانية تابعة لشركة "ماهان" كانت متجهة من طهران إلى العاصمة اللبنانية بيروت، ما أدى إلى إصابة عدد من ركاب الطائرة بسبب الهبوط المفاجئ.

وأكد روحاني خلال اتصال هاتفي مع رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي أن "إيران تسعى لإرساء الاستقرار التام بالمنطقة وتلتزم بكافة تعهداتها بهذا الشأن".

وشدد روحاني على أنه "بالإرادة والعزم والجهود الجادة التي يسعى من خلالها كبار المسؤولين في البلدين، فإن الجانبين سوف يتخطون العقبات وقادرون على حل جميع المشكلات والصعوبات التي تواجه تطوير العلاقات الثنائية بين إيران والعراق".

من جهته، أكد الكاظمي أن "بغداد تتبنى سياسة خفض التصعيد وزيادة الاستقرار بالمنطقة وتسعى للعب دور إيجابي بالتعاون مع طهران".

وقال إن "إرادة السلطات العراقية هي إزالة كل العقبات والمشكلات التي تواجه تطوير العلاقات مع إيران، ونحن مهتمون بإطلاق مشروع خط السكك الحديدية الإيرانية العراقية في أقرب وقت ممكن كرمز ونموذج لتنمية العلاقات بين البلدين".

وزار الكاظمي أواخر الشهر الماضي تموز/ يوليو طهران، واستقبله المرشد السيد علي خامنئي الذي أكد خلال اللقاء أنَّ "إيران لن تنسى قضية اغتيال الشهيدين القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس إطلاقاً، وأنها ستوجه ضرباتها للأميركيين".

وفي حينها،  أكد روحاني التوصل الى اتفاقيات جيدة مع العراق آملاً تنفيذها قريباً. والكاظمي أكد أنه لن يسمح بأن يكون العراق منطلقاً لأيّ هجوم على إيران.