حرس الثورة: الأميركيون وأتباعهم استلموا الرسالة المطلوبة من "مناورات الرسول الأعظم 14" جيداً

المتحدث باسم حرس الثورة الإيراني، العميد رمضان شريف، يؤكد تعليقاً على مناورات "الرسول الأعظم 14"، أنّ "الأعداء يدركون جيداً أنّ القوات المسلّحة الإيرانيّة لن تترك أيّ إجراء من شأنه استهداف الأمن القوميّ من دون رد حازم".

  • مزيج من الصور الملتقطة من مناورات الرسول الأعظم خلال يومها الأخير (التلفزيون الإيراني)
    مزيج من الصور الملتقطة من المناورات الإيرانية التي شهدت إطلاق صواريخ من تحت الأرض للمرة الأولى (أ.ف.ب عن التلفزيون الإيراني)

أكد المتحدث باسم حرس الثورة الإيراني، العميد رمضان شريف، أنّ مناورات الرسول الأعظم 14 "أثبتت أن العقوبات الاقتصاديّة والتسليحيّة على إيران، لم تؤثر على قدراتها العسكريّة وطبيعتها الردعيّة". 

العميد شريف أشار اليوم الأحد، إلى أّن قوّات حرس الثورة "بلغت مرحلة من الثقة بالنفس، بحيث أن مؤامرات الأعداء لم تعد قادرة على فرض القيود عليها". 

وقال شريف: "الأعداء يدركون جيداً أنّ القوات المسلّحة الإيرانيّة لن تترك أيّ إجراء من شأنه استهداف الأمن القوميّ من دون رد حازم"، مبرزاً أنّ  ، بحسب تعبيره، أن"الإرهابيّين الأميركيّين وكلابهم الصهاينة استلموا الرسالة المطلوبة من المناورات جيداً، ومحاولاتهم نحو التشكيك في قدرات إيران الدفاعيّة والردعيّة فشلت". 

يذكر أنّ حرس الثورة في إيران أعلن يوم الثلاثاء الماضي، بدء المرحلة النهائيّة من مناورات "الرسول الأعظم" في المنطقة العامة للخليج ومضيق هرمز.

العلاقات العامة في الحرس أوضحت في بيان لها، أن المرحلة النهائية من المناورة الــ14 "ستقام في المنطقة العامة من محافظة هرمزكان غرب مضيق هرمز والخليج حتى عمق البلاد، وفي البر والبحر والجوّ والفضاء، بمشاركة القوات البحريّة والجويّة التابعة للحرس". 

كما شملت المناورات هجوماً افتراضياً للقوتين البحريّة والجوفضائيّة على مجسّم لحاملة طائرات أميركيّة.

ورأى حرس الثورة أيضاً في ختام المناورات، أنها "تقدّم رسالة للدول الصديقة والجارة هي السلام والصداقة إلى جانب القوة والصلابة الثورية والأمن".