التصعيد الإسرائيلي يتواصل على قطاع غزة

طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للمقاومة غرب غزة، وتقصف مرصداً في دير البلح.

  • نظام الليزر الإسرائيلي المصمم لاعتراض التهديدات الحارقة المحمولة جواً من قطاع غزة (أ ف ب).
    نظام الليزر الإسرائيلي المصمم لاعتراض التهديدات الحارقة المحمولة جواً من قطاع غزة (أ ف ب).

أفاد مراسل الميادين بأن طائرات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت موقعاً للمقاومة غرب غزة بـ 3 صواريخ.

واستهدفت نقطة رصدٍ تتبع للمقاومة شرق المحافظة الوسطى، كما استهدفت نقطة للضبط الميداني في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، إضافة إلى قصفها مرصداً في دير البلح، وأرضاً زراعية في منطقة صوفا برفح.

وأعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية، اليوم الجمعة، شنّ غارات جوية ضدّ مواقع في قطاع غزة، ادعت إنها تأتي رداً على سلسلة من البالونات المتفجرة التي انطلقت من القطاع الأسبوع الماضي.

وكانت "إسرائيل" أعلنت الخميس أنها "ستوقف شحنات الوقود إلى قطاع غزة رداً على إطلاق بالونات حارقة من القطاع، أحرقت مساحات من الأراضي الزراعية على الحدود الإسرائيلية". وصرّحت وزارة الدفاع الإسرائيلية، أن وزير الدفاع بيني غانتس، أمر بوقف إدخال الوقود إلى القطاع في ضوء استمرار إطلاق البالونات الحارقة باتجاه "إسرائيل".

كما شنّت المقاتلات الإسرائيلية، في ساعة مبكرة من فجر الخميس، غارات ضدّ أهداف في أنحاء متفرقة من قطاع غزة.

وبالتزامن مع الغارات أعلنت سلطات الاحتلال وقف إدخال الوقود بأنواعه كافة إلى غزة من معبر كرم أبو سالم حتى إشعار آخر، زاعمة أن هذه الخطوة تأتي ردّاً على إطلاق البالونات الحارقة من القطاع.

وتعليقاً على التصعيد الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة ومنع وصول الوقود والبضائع لسكانها، اعتبر الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم أن "سلوك الاحتلال عدواني خطير، وخطوة غير محسوبة العواقب يتحمل الإحتلال نتائجها وتبعاتها".   

الجيش الإسرائيلي كان قد شنّ هجوماً موسعاً الأربعاء أيضاً ضدّ عدة مواقع في قطاع غزة، وقال إن هذه الاعتداءات تأتي بعد اندلاع نحو 60 حريقاً تسببت فيها بالونات حارقة آتية من غزة.

وكانت عشرات من البالونات التي تحمل مواد مشتعلة قد سقطت في الأيام الماضية على مستوطنات إسرائيلية مختلفة في منطقة "غلاف غزة" والنقب الغربي، أدت إلى اشتعال عشرات الحرائق في مناطق مفتوحة.

وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس، ورئيس أركانه، أفيف كوخافي، أكّدا الثلاثاء أن استمرار إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة، سيؤدي إلى "رد عنيف"، حتى لو وصل الأمر إلى تصعيد.  

يأتي ذلك بعد أن قامت سلطات الاحتلال بـ إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري، ومنعت إدخال مواد البناء حتى إشعار آخر.