إردوغان يعلن عن اكتشاف أكبر حقل غاز طبيعي في البحر الأسود

الرئيس التركي يعلن أن مخزون حقل الغاز الطبيعي المكتشف في البحر الأسود يُقدّر بـ320 مليار متر مكعّب، ويشير إلى احتمال كبير لوجود حقول أخرى في نفس المنطقة.

  • إردوغان: تركيا اكتشفت في البحر الأسود أكبر اكتشاف لحقل غاز طبيعي في تاريخها
    إردوغان: نهدف إلى أن يصل الغاز التركي المكتشف إلى المواطنين بحلول عام 2023

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الجمعة، عن اكتشاف "أكبر حقل غاز طبيعي" في تاريخ تركيا في البحر الأسود، مشيراً إلى أن بلاده تأمل البدء بتوزيع الغاز عام 2023.

وقال إردوغان أثناء خطاب له في اسطنبول "قامت تركيا في البحر الأسود بأكبر اكتشاف لحقل غاز طبيعي في تاريخها"، موضحاً أن "مخزونه يُقدّر بـ320 مليار متر مكعّب".

وأضاف إردوغان "منذ سنوات ننقب عن الطاقة بواسطة سفن صنعناها بأنفسنا، وفتح الله لنا طاقة خير كبيرة في مكان لم يكن بالحسبان".

وتابع: "أجرينا 9 عمليات حفر في المياه العميقة في البحرين المتوسط والأسود عبر سفينتي (الفاتح) و(ياووز). بدأنا من حقل صقاريا للغاز وسيكون هناك المزيد، وننتظر أنباء سارة مماثلة من البحر المتوسط".

وشدد إردوغان على أن "الطاقة مهمة جداً لتأسيس الاستقلال الوطني، وتكتسب أهمية كبيرة في تحقيق الاستقلال الوطني إلى جانب كونها عنصراً رئيسياً في التنمية".

وأشار الرئيس التركي إلى أنه "نفذنا كامل عملية التنقيب بإمكانات وطنية، وليس لدينا أدنى تبعية خارجية في أعمال البحث والتنقيب"، معتبراً أن بلاده انتقلت إلى "مصاف أبرز الدول في العالم من خلال سفينة الفاتح وكذلك سفينتي ياووز والقانوني".

وقال "نهدف إلى أن يصل الغاز التركي المكتشف إلى المواطنين بحلول عام 2023".

وإذ لفت إلى أن "المؤشرات الأولية لاكتشاف أكبر حقل غاز تشير إلى احتمال كبير لوجود حقول أخرى في نفس المنطقة"، أكد إردوغان قائلاً: "نحن مصممون على حل مسألة الطاقة في بلادنا بشكل جذري، ولن نتوقف أو نرتاح حتى نكون دولة مصدرة للطاقة".

وكان إردوغان، أبلغ المسؤولين التنفيذيين بقطاع الطاقة، الأربعاء، أنه سيعلن "أنباء طيبة"، يوم الجمعة، وستكون إيذاناً ببداية "عصر جديد" لتركيا، في تصريحات رفعت أسهم شركات الطاقة التركية والليرة.

هذا وتعمل سفينة التنقيب التركية فاتح منذ أواخر شهر تموز/ يوليو الماضي، في منطقة الاستكشاف "تونة-1"، التي تبعد نحو 100 ميل بحري إلى الشمال من الساحل التركي على غرب البحر الأسود.

وفي السياق، قال مصدر إن ثمة اكتشاف للغاز الطبيعي في البئر (تونة 1) الاحتياطي المتوقع 26 تريليون قدم مكعبة أو 800 مليار متر مكعب، وهو يلبي حاجات تركيا لنحو 20 عاماً.

لكنه حذّر من أن بدء الإنتاج قد يستغرق من سبع إلى عشر سنوات، مقدّراً التكاليف الاستثمارية بما بين مليارين وثلاثة مليارات دولار.

وبدأت تركيا في 20 تموز/يوليو التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في البحر الأسود للمرة الأولى. فيما تواصل سفينة حفر تركية أخرى عمليات تنقيب حول جزيرة قبرص. فيما تبدأ سفينة حفر ثالثة اشترتها تركيا العمل هذا العام أيضاً.

هذا وبعد إرسال تركيا سفينة "عروج ريس" إلى البحر المتوسط، ردّت أثينا على أنقرة، وأكد قادة القوات المسلحة في اليونان أنّ أثينا "لن تقبل بأي ابتزاز" و"ستدافع عن سيادتها وحقوقها السيادية"، رداً على إرسال أنقرة مجدداً سفينة للتنقيب عن النفط قرب جزيرة يونانية.

وأعلنت اليونان أنها مستعدة لبدء مباحثات مع تركيا حول المناطق البحرية المتنازع عليها بين البلدين لاستكشاف النفط والغاز في بحر إيجه.

ودان من جهته، وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل دان، التحركات "المقلقة للغاية" للبحرية التركية في المتوسط.

ويذكر أن مصر واليونان وقعتا اتفاق تعيين الحدود البحرية بين البلدين، فيما رأت وزارة الخارجية التركية، أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية المصرية - اليونانية، تعتبر "باطلة".