ماكرون والكاظمي: نعمل على تطوير العلاقة في المجال الأمني والعسكري

بعد زيارته الثانية إلى بيروت، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يصل بغداد اليوم، ويؤكد في كلمة له مع رئيس الوزراء العراقي، على التعاون بين البلدين.

  • الرئيس العراقي برهم صالح يستقبل نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون
    الرئيس العراقي برهم صالح يستقبل نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بعد لقائه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء في بغداد، إن البلدين يعملان على "تطوير العلاقة في المجال الأمني والعسكري".

وأضاف الكاظمي أنه لدى العراق "أولوية للتعاون مع فرنسا وفي مشروع مستقبلي فيما يخص الطاقة النووية". 

وشدد على أن "السيادة العراقية خط أحمر ونعمل على تأسيس مفهوم السيادة". 

من جهته، قال الرئيس الفرنسي: "نريد أن ننظم التمويلات المطلوبة ومواكبة المشروعات ومنها مشروع مترو بغداد، وكلما احتجتم لدعمنا لتجنيد المجتمع الدولي سنكون إلى جانبكم".

ووصل ماكرون اليوم إلى العراق، حيث التقى بعدد من المسؤولين العراقيين. وتعد هذه الزيارة هي الأولى لرئيس دولة بعد تعيين الكاظمي رئيساً للوزراء.

وتوجه ماكرون من لبنان إلى العراق، بعد أن وصل بيروت منذ يومين، والتقى أمس الرئيس اللبناني ميشال عون، وألقى كلمة من قصر الصنوبر في العاصمة اللبنانية، حذر فيها من "عواقب" إذا لم تف السلطات اللبنانية بوعودها.