البحرين: إقامة علاقات مع "إسرائيل" يصب في مصلحة أمن المنطقة واستقرارها

مستشار الملك البحريني للشؤون الدبلوماسية يقول إن بلاده "حين تضع نهج الانفتاح والتعايش مع الجميع في مقدمة أولويات سياستها الخارجية، فإنها تبني على قرون من التعايش والتماسك المجتمعي فيها بين مختلف الأعراق والديانات".

  • خالد بن أحمد آل خليفة يوجه رسالة وصفها
    خالد بن أحمد آل خليفة يوجه رسالة وصفها "بالإيجابية والمشجعة إلى شعب إسرائيل"

قال مستشار الملك البحريني للشؤون الدبلوماسية خالد بن أحمد آل خليفة، إن إعلان إقامة العلاقات بين مملكة البحرين و"إسرائيل" يصب في "مصلحة أمن المنطقة واستقرارها وازدهارها"، على حد قوله.

ووجه خالد بن أحمد رسالة وصفها "بالإيجابية والمشجعة إلى شعب إسرائيل" وفق وصفه، ذكر فيها أن "السلام العادل والشامل مع الشعب الفلسطيني هو الطريق الأفضل والمصلحة الحقيقية لمستقبله ومستقبل شعوب المنطقة".

وأشار آل خليفة في تغريدات نشرها على "تويتر"، إلى أنه "حين تضع مملكة البحرين نهج الانفتاح والتعايش مع الجميع في مقدمة أولويات سياستها الخارجية، فإنها تبني على قرون من التعايش والتماسك المجتمعي فيها بين مختلف الأعراق والديانات"، مشيراً إلى أن "نجاح البحرين في ذلك يعطينا التفاؤل بنجاح منطقتنا الأوسع في هذا النهج الصحيح".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن البيت الأبيض أنه تم التوصل لاتفاق التطبيع بين "إسرائيل" والبحرين، خلال مكالمة هاتفية اليوم بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، "ويقضي الاتفاق بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين تل أبيب والمنامة".

وأفادت قناة "كان" الإسرائيلية صباح اليوم، بأن ولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة، من المتوقع أن يصل إلى الولايات المتحدة يوم الإثنين والإعلان عن تطبيع العلاقات مع "إسرائيل".

وأعلن الرئيس الأميركي أمس الخميس، أن دولاً أخرى غير الإمارات "قد تنضم إلى الاتفاق مع إسرائيل".

يذكر أن حفل توقيع اتفاق التطبيع بين "إسرائيل" والإمارات سيجري في البيت الأبيض يوم الثلاثاء القادم.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية نقلت عن مصدر إسرائيلي مطلع الشهر الجاري، قوله إنه من المتوقع أن "تعلن البحرين في القريب عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل".