أول اتفاقية أكاديمية بحرينية مع كيان الاحتلال

جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي توقع مذكرة تفاهم وتعاون مع "معهد وايزمان للعلوم" الاسرائيلي.

  • بمراسم افتراضية... توقيع مذكرة تفاهم مع معهد وايزمان للعلوم

في أول اتفاقية من نوعها بين مؤسستين للدراسات العليا من الإمارات والكيان الإسرائيلي وقعت جامعة "محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي" مذكرة تفاهم وتعاون مع "معهد وايزمان للعلوم" الأسرائيلي.

وأقيمت مراسم التوقيع افتراضياً عبر الانترنت حيث قام بالتوقيع كل من وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي سلطان بن أحمد الجابر ورئيس "معهد وايزمان للعلوم" ألون تشن إضافة إلى مسؤولين من المؤسستين.

وفي السياق نفسه، نقلت "رويترز" اليوم الأحد عن نتنياهو قوله إن "اتفاق التطبيع مع البحرين سيؤدي إلى تسيير رحلات جوية مباشرة من "إسرائيل" إلى هناك".

وبعد أيام على إعلان التطبيع بحث وزيرا الصحة الإماراتي والإسرائيلي في مكالمة هاتفية "التعاون في الصناعات الدوائية والأبحاث الطبية ومكافحة فيروس كورونا".

كما أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية منذ أيام أن "المجموعة 42" المتخصصة في الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والتي تتخذ من أبو ظبي مقراً لها، تؤسس إنشاء شركة مملوكة لها بالكامل في "إسرائيل".

وقالت الشركة بحسب ما جاء في بيان "سيسمح المقر الجديد بالوصول إلى التقنيات والمواهب الموجودة في الدولة، بينما يعمل بمثابة بوابة للشركات الإسرائيلية التي تسعى لتوسيع أنشطتها في دولة الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط".

هذا وأوضح مسؤول أميركي أن توقيع اتفاق التطبيع بين "إسرائيل" وأبو ظبي تقرر في 15 أيلول/ سبتمبر الجاري في البيت الأبيض.

بالتوازي، لفتت وسائل إعلام إسرائيلية إلى حفل توقيع اتفاق التطبيع بين "إسرائيل" والإمارات سيجري في البيت الأبيض يوم الثلاثاء.

كذلك، أوضحت أنه سيجري التوقيع برعاية رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب، ومشاركة وفد إسرائيلي برئاسة نتنياهو ووفد إماراتي رفيع برئاسة وزير الخارجية عبد الله بن زايد.