لبنان: الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة يواصل مشاوراته في قصر بعبدا

الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية يواصل مشاوراته مع الأفرقاء السياسيين، ويقول من قصر بعبدا اليوم إنه حضر لمزيد من التشاور.

  • رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب خلال اجتماعه مع الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا
    رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب خلال اجتماعه مع الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا

التقى الرئيس المكلف بتأليف الحكومة اللبنانية مصطفى أديب، اليوم الإثنين، الرئيس ميشال عون في القصر الجمهوري في بعبدا.

وأفاد مراسل الميادين بأن أديب "لم يحمل معه أي تشكيلة حكومية اليوم"، ويواصل مشاوراته مع السياسيين حول مدى قبولهم بمبدأ المداورة.

الرئيس المكلف بتأليف الحكومة قال لدى مغادرته القصر الجمهوري إنه "حضر اليوم لمزيد من التشاور".

وكالة "رويترز" قالت من جهتها إن "فرنسا تقول إن جميع القوى السياسية اللبنانية أيّدت تأليف حكومة سريعاً، وعليها ترجمة هذا التعهد إلى أفعال".

وكانت مصادر أفادت الميادين، قبل ساعات، بأن اتصال أديب بوزير الخارجية السابق جبران باسيل، إيجابي وقدّر موقفه المسهل لعملية التأليف.

باسيل قال أمس الأحد إن المبادرة الفرنسية هي الحل المتوفر الوحيد للأزمة في لبنان، وأشار إلى أن هناك تقصيراً في التحقيق بشأن انفجار مرفأ بيروت وفي إعادة إعمار ما تهدم، مشدداً على أنه لا رغبة لديهم في المشاركة في الحكومة المقبلة.

هذا ولم يضع بعد الرئيس المكلف تصوراً متكاملاً لصيغة حكومته.  كما أنه لم يكشف عن توجهاته بشأن الصيغة الحكومية.

وكان أديب قد صرّح في 9 أيلول/سبتمبر الجاري بأن تأليف الحكومة اللبنانية لا يزال في مرحلة التشاور. كما أشار إلى ارتفاع منسوب التوتر السياسي والميداني، وما قد يمثله من عثرات في وجه إعلان التوليفة الحكومية سريعاً.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي زار لبنان قال مطلع ايلول/سبتمبر من قصر الصنوبر في بيروت إن المهم تنفيذ خارطة الطريق التي وافق أغلب الأطراف السياسيين اللبنانيين، محذراً من عواقب إذا لم تف السلطات اللبنانية بوعودها بنهاية تشرين الأول/ أكتوبر. 

ويذكر أن الرئيس اللبناني كان قد كلّف السفير اللبناني في ألمانيا مصطفى أديب تشكيل الحكومة في 31 آب/أغسطس الماضي.