القوات الأرمينية تدمّر مطاراً عسكرياً في غنجه بأذربيجان

فيما تتواصل المعارك العنيفة بين أذربيجان وأرمينيا، وزارة الدفاع الأذربيجانية تعلن أن غنجه ثاني مدن أذربيجان تتعرض لقصف القوات الأرمينية.

  • السكان المحليون يقولون إن هذه الحفرة نجمت عن هجوم صاروخي أرمني على بلدة بيلاجان (أ ف ب)
    السكان المحليون يقولون إن هذه الحفرة نجمت عن هجوم صاروخي أرمني على بلدة بيلاجان (أ ف ب)

أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، اليوم الأحد، أن غنجه، ثاني مدن أذربيجان، تتعرض لقصف القوات الأرمينية. 

يأتي ذلك بعدما أعلنت القوات الأرمينية تدمير مطار عسكري في غنجه. وأضافت أن المواقع العسكرية في مدن كبيرة داخل أذربيجان أصبحت الآن أهدافاً، وحثّت السكان على مغادرتها تفادياً للخسائر.

من جانبه نفى مساعد رئيس آذربيجان تدمير منشآت عسكرية في غنجه، لكنهّ أكد تعرّض المدينة لقصف صاروخيّ، أدّى إلى مقتل شخص وإصابة 4 مدنيين على الأقل.

وقال مساعد لرئيس أذربيجان إلهام علييف الأحد إن بلاده ستدمر أهدافاً عسكرية في أرمينيا تطلق يريفان منها النار على مدن أذربيجانية.

ونددت تركيا بما وصفته بهجوم أرمينيا على مدينة غنجه الأذربيجانية، وأكدت مجدداً دعمها لحق أذربيجان في الدفاع عن نفسها داخل حدودها المعترف بها دولياً.

وقالت وزارة الخارجية التركية "هجمات أرمينيا التي استهدفت مدنيين في غنجه... إظهار جديد لسلوك أرمينيا المخالف للقانون. نحن نستنكر هذه الهجمات".

وفيما تتواصل المعارك العنيفة بين آذربيجان وأرمينيا على معظم خط الجبهة في ناغورنو كاراباخ، أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن قواته سيطرت على 7 قرى على خط التماس مع الإقليم.

من جانب آخر، قال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، إنّ بلاده تواجه " لحظات مصيرية"، داعياً الأرمينيّين إلى توحيد الصفوف.

واستهدفت ضربات جديدة أعقبتها انفجارات، اليوم الأحد، ستيباناكرت، كبرى مدن منطقة ناغورنو كاراباخ، المتنازع عليها والتي تشهد معارك بين القوات الأرمينية والقوات الأذربيجانية. ودوّت صفارات الإنذار في المدينة قبل أن تتعاقب الانفجارات. وأشارت السلطات الأذربيجانية، من جانبها، إلى أنها اتخذت "إجراءات انتقامية" بعد إطلاق "الانفصاليين الأرمن" قذائف انطلاقاً من ستيباناكرت.

وشهدت ستيباناكرت في الأيام الأخيرة عدة ضربات من هذا النوع، مما أجبر السكان على الاحتماء في أقبية وملاجئ. وقُطعت الكهرباء من ليلة السبت إلى الأحد في المدينة.

وذكرت وزارة الخارجية المحلية أن القوات الأذربيجانية "استهدفت مبنى الشبكة الكهربائية" الليلة الماضية.

وظل الدمار محدوداً في وسط المدينة، وأشارت وزارة الدفاع الأذربيجانية، من جانبها، إلى أن "القوات الأرمينية تطلق قذائف على بلدتي ترتر وهوراديز في منطقة فيزولي انطلاقاً من خانكندي"، وهي التسمية الأذربيجانية لستيباناكرت. وأضافت "الجيش الأذربيجاني اتخذ إجراءات انتقامية مناسبة ضد العدو".

وكانت وزارة الدفاع الأرمينية أعلنت أمس السبت أن أذربيجان شنت هجوماً واسعاً، حيث تدور معارك عنيفة بين الجانبين على جبهات عدة، كذلك أعلنت أرمينيا استعدادها لوقف إطلاق النار مع أذربيجان ضمن وسطاء.