روحاني: لن نسمح للإرهابيين بالاقتراب من حدودنا

بعد تحذيره من خطورة الصراع بين أرمينيا وآذربيجان، الرئيس الإيراني يشدد على أن "نقل الإرهابيين من سوريا ومناطق أخرى إلى قرب الحدود الإيرانيّة أمر مرفوض بالمطلق".

  • روحاني خلال اجتماع للحكومة الإيرانية في سبتمبر 2020 (أ.ف.ب)
    روحاني: نجذّر الجميع من تحوّل حرب ناغورنو كاراباخ إلى حرب إقليميّة 

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أنّ بلاده نقلت لأطراف النزاع في ناغورنو كاراباخ مخاوفها حول أمن المنطقة.

روحاني أشار خلال لقاء للحكومة اليوم الأربعاء، أن إصابة الأراضي الإيرانيّة بقذائف على هامش أحداث ناغورنو كاراباخ "غير مقبول، وقد حذّرنا الأطراف المتنازعة من الخطأ". 

وقال روحاني: "إيران لن تسمح للإرهابيين بالاقتراب من حدودها"، مشدداً على أنّ بلاده "حاربت الإرهابيين في العراق وسوريا كي لا تحاربهم على حدودها". 

روحاني رأى أيضاً أنّ "نقل عدد من الإرهابيين من سوريا ومناطق أخرى إلى قرب الحدود الإيرانيّة أمر مرفوض بالمطلق بالنسبة لطهران"، محذراً الجميع من "تحوّل حرب ناغورنو كاراباخ إلى حرب إقليميّة". 

وكان الرئيس الإيراني قال في اتصال هاتفي مع نظيره الآذربيجاني إلهام علييف أمس الثلاثاء، إنّ "السلام وأمن المنطقة وإنهاء المعارك العسكرية مهم جداً لنا، وإيران مستعدة لاتخاذ أي إجراء لحل النزاع في كاراباخ، وفق القانون الدولي والحدود المعترف بها بين البلدين". 

وأكد روحاني لنظيره أن "إيران قلقة من تدخل بعض البلدان في النزاع، وتؤكد ضرورة حفظ الأمن على حدودها، كما أن النزاع واستمرار انعدام الأمن على الحدود، لا ينبغي أن يمهدا الطريق أمام دخول بعض الجماعات الإرهابيّة". 

من جهته، شدد الرئيس الآذربيجاني على أن "أمن إيران من أمن آذربيجان ولن نسمح لهذا النزاع بأن يؤدي إلى زعزعة الأمن في الدول المجاورة".

يأتي ذلك في ظل استمرار المعارك بين أرمينيا وآذربيجان، والحديث عن مقتل عشرات المقاتلين السوريين في ناغورنو كاراباخ، وتسليم آخرين إلى دمشق، بالإضافة إلى وصول دفعات جديدة منهم إلى منطقة الصراع في كاراباخ.