رئيس إقليم كاراباخ: "إسرائيل" مسؤولة عن الإبادة الجماعية التي ترتكبها أذربيجان

رئيس إقليم ناغورنو كاراباخ أرايك هاروتيونيان يتهم تل أبيب بالمسؤولية عمّا وصفه بـ"الإبادة الجماعية" التي ترتكبها أذربيجان في الإقليم. ووزارة الخارجية الأرمينية تقول إن تركيا ترعى الحملة الإعلامية والسياسية الأذربيجانية.

  • رئيس إقليم كاراباخ:
    الخارجية الأرمينية تتهم أنقرة بتزويد أذربيجان بـ"المقاتلين الإرهابيين" الأجانب

اتهم رئيس إقليم ناغورنو كاراباخ أرايك هاروتيونيان تل أبيب بالمسؤولية عمّا وصفه بـ"الإبادة الجماعية" التي ترتكبها أذربيجان في الإقليم.

وقال هاروتيونيان إن "إسرائيل" كانت تعلم أن أسلحتها تستخدم ضد المدنيين، مشيراً إلى أنها مشاركة بالتواطؤ في "الإبادة الجماعية" في أذربيجان. 

من جهتها، كانت أرمينيا استدعت سفيرها أرمين سمباتيان مطلع الشهر الحالي، للتشاور، خشية من أن تقوم "إسرائيل" ببيع الأسلحة لأذربيجان على خلفية النزاع في ناغورنو كاراباخ.

وسبق هذا الإعلان مقابلة أجراها المستشار السياسي للرئيس الأذري حكمت حاجييف، مع موقع "والاه" الإخباري الإسرائيلي، جاء فيها أن "الجيش في أذربيجان يستخدم طائرات مسيرة هجومية إسرائيلية الصنع، بما في ذلك طائرات مسيرة انتحارية، في المعارك التي يخوضها في الأيام الأخيرة ضد الجيش الأرميني".

من جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية الأرمينية إن تركيا ترعى الحملة الإعلامية والسياسية الأذربيجانية التي تهدف إلى تقويض وقف إطلاق النار في ناغورنو كاراباخ.

كما اتهمت أنقرة بتزويد أذربيجان بـ"المقاتلين الإرهابيين" الأجانب بالإضافة إلى المعدات العسكرية والخبراء.

يشار إلى أن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أكد يوم أمس أن أنقرة يجب أن تلعب دوراً أكبر في منطقة ما وراء القوقاز، وفي تسوية النزاع حول إقليم ناغورنو كاراباخ.

وأشار علييف إلى أن موقف القيادة التركية الواضح، حال دون تدخل بلدان ثالثة في النزاع حول كاراباخ.

يأتي ذلك في وقت، واصلت أرمينيا وآذربيجان تبادل الاتهامات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار.

واتّهمت يريفان أنقرة بالسعي إلى تقويض التهدئة واتفاق موسكو، نافيةً قصف مدينة غانجة.

كما، أكدت احترامها اتفاق وقف إطلاق النار واتّهمت في المقابل باكو بقصف مناطق مأهولة بينها ستيباناكرت عاصمة إقليم ناغورنو كاراباخ.

كذلك، حذّر مساعد رئيس آذربيجان حكمت حاجييف من جانبه خلال زيارته مدينة غانجه من أن بلاده ستردّ على أيّ خروق لاحقة.

هذا وقالت السلطات الآذربيجانية إن القصف على غانجه أودى بحياة 7 مدنيين.

بدوره، أشار الناطق باسم الكرملين إلى أن بلاده تسمع تصريحات عن انتهاك وقف إطلاق النار في كاراباخ، مضيفاً "ونعتبر اتفاقيات موسكو مهمة في المستقبل".

وفي الساعات القليلة الماضية، تبادلت القوات الأرمينية في ناغورنو كاراباخ والجيش الأذربيجاني، التهم بعدم احترام هدنة التي دخلت حيز التنفيذ السبت، وبمواصلة قصف مواقع مدنية.